يقدم "اليوم السابع" حلقات جناية وحكاية فى شهر رمضان، نحكى فيها عن أهم القضايا وجرائم القتل التى وقعت فى الماضى، وأثارت وقتها الجدل، وهزت الرأى العام.

في حلقة اليوم انتقلنا الى منزل ريا وسكينة في منطقة اللبان بالإسكندرية ، حيث يمر في هذا العام  100 سنة على نهاية أسطورة  الشر في التاريخ المصري،  بعدما صدر حكم الإعدام ضد عائلة آل همام عام 1921 .

ريا وسكينة
ريا وسكينة

بداية كشف جرائم عصابة ريا وسكينة كانت من "بيت الجمال" وهو بيت كان يملكه عائلة الجمال وكان يقع خلف قسم شرطة اللبان  ، قرر مالكه عرضه للإيجار حيث طلب خواجة إيطالي استئجار المنزل ولكن طلب من صاحب البيت تركيب مواسير صرف صحى،  بسبب الرائحة الكريهة التي كانت تخرج من البيت في ذلك الوقت ، توجة صاحب البيت الى البلدية وقتها التي طلبت منه 23 جنيها وكان مبلغا كبيرا وقتها فقرر صاحب البيت تركيب مواسير صرف صحى بنفسه واستعان وقتها بأبن شقيقته ،وأثناء عمليات الحفر في الطابق الأرضى عثروا على جثة مدفونة فقرروا إبلاغ الشرطة التي علمت من صاحب البيت أن من بين السكان الذين استأجروا البيت كانت سكينة على هماما .

افراد عصابة ريا وسكينة
افراد عصابة ريا وسكينة

 

تبدأ قصة ريا وسكينة على همام لدى قدومهما من صعيد مصر إلى بنى سويف وكفر الزيات لتتزوج ريا من حسب الله سعيد مرعى، بينما شقيقتها سكينة عملت فى بيت دعارة حتى سقطت فى حب أحد الرجال، ويتحرك الجميع للإسكندرية.

منزل بيت الجمال فى الاسكندرية
منزل بيت الجمال فى الاسكندرية

 

الشقيقتان أقامتا برفقة مجموعة من المعاونين وعلى رأسهم عرابى حسان وعبد الرازق يوسف فى عدد من الشقق المستأجرة، والتى اتخذت مسرحاً للجرائم، أبرزها فى 5 شارع ماكوريس فى حى كرموز، و38 شارع على بك الكبير، و16 حارة النجاة، و8 حارة النجاة، حيث كانت الشقيقتان تستقطبان الضحايا من زنقة الستات لمسرح الجريمة لقتلها وسرقة المجوهرات، حتى نجحتا فى تنفيذ 17 جريمة.

منزل ريا وسكينة
منزل ريا وسكينة

 

الأمر فى بدايته لم يكن لافتًا للانتباه، حيث كانت بلاغات فردية، بدأت ببلاغ من زينب حسن البالغة من العمر أربعين عاماً إلى حكمدار بوليس الإسكندرية فى منتصف شهر يناير عام 1920 تؤكد فيه اختفاء ابنتها نظلة أبو الليل البالغة من العمر 25 سنة، ثم جاء بعدها بلاغ فى منتصف شهر مارس من العام نفسه تلقاه رئيس نيابة الإسكندرية من المواطن محمود مرسى يفيد باختفاء أخته زنوبه حرم حسن محمد زيدان، وعلى الرغم من ذكر صاحب البلاغ اسم "ريا وسكينة" فى كونهما آخر اثنتين كانتا بصحبة اخته، إلا أن الجهات الأمنية استبعدتهما من الشبهات ودائرة التحقيقات، ثم جاء البلاغ الثالث من "أم إبراهيم" فتاة تبلغ من العمر 15 عاماً، أكدت فى بلاغها للجهات الأمنية بالإسكندرية اختفاء أمها زنوبة عليوة "بائعة طيور 36 عاما"، وتشير الفتاة فى بلاغها أن آخر من تقابل مع والدتها هما ريا وسكينة، ثم جاء بلاغ من حسن الشناوى ويعمل جناينى بجوار نقطة بوليس يؤكد أن نبوية على اختفت من عشرين يوما.

 

البلاغات الأربعة أصابت الجميع بحالة من الهلع والخوف الذى ضرب المنطقة الهادئة بأكملها، حيث كانت تقيم ريا وسكينة فى حى اللبان، واستغلا الاثنان انشغال الأهالى والأمن بمكافحة الإنجليز لتنفيذ الجرائم بسهولة، لكن الشرطة بدأت تفحص الأمر لتكراره.

مقبرة فى غرفة ريا وسكينة
مقبرة فى غرفة ريا وسكينة

 

خيط صغير قاد الشرطة لإسقاط المجرمتين الأشهر فى مصر، وذلك عندما عثر عسكرى الدورية فى صباح 11 ديسمبر 1920 على جثة امرأة بها بقايا عظام وشعر رأس طويل بعظام الجمجمة وجميع أعضاء الجسم منفصلة عن بعضها وبجوار الجثة طرحة من الشاش الأسود وشراب أسود، ثم تقدم بعدها مباشرة مواطن يدعى "أحمد مرسى" ببلاغ لقسم اللبان أكد خلاله أثناء حفره داخل حجرته لإدخال المياه، عثر على بقايا عظام آدمية، مؤكداً أنه استأجر الحجرة من شخص اسمه "أحمد السمنى" وكان قد أجر الحجرة لسيدة قبله اسمها "سكينة"، وبدأت تتشابك الخيوط، خاصة عندما لاحظ المخبر "أحمد البرقى" انبعاث رائحة بخور بكثرة من غرفة "ريا" بالدور الأرضى فى شارع على بك الكبير، وعندما سألها عن سر ذلك، أكدت له أنها تضع البخور لمواجهة رائحة خمور بعض الرجال، لكن لم يقتنع اليوزباشى إبراهيم بكلامها، وطلب إخلاء الحجرة ونزع الصندرة ليكتشف أن بلاط الحجرة حديث العهد، ومع ذلك تتصاعد منه رائحة العفونة، ووقتها بدأت ترتبك "ريا" فتم اصطحابها للقسم بعد العثور على عظام عدة جثث أسفل الأرض، لتنهار وتعترف بجريمتها بمساعدة شقيقتها وباقى الرجال.

احدى الضحايا
احدى الضحايا

 

وفى 16 مايو 1921 الموافق 8 رمضان سنة 1339 أصدر أحمد بك الصلح موسى حكم بالإعدام ضد ريا وسكينة وزوجيهما واثنين من "البلطجية" الذين شاركوا فى عمليات القتل للنساء.