قضت الدائرة الثانية إرهاب برئاسة المستشار معتز خفاجى، اليوم الخميس بالسجن المؤبد لمتهم بالانضمام لجماعة إرهابية تأسست على خلاف أحكام القانون، بالقضية المعروفة إعلاميًا بـ"تنظيم ولاية داعش القاهرة".

 

ووجهت النيابة العامة للمتهمين عدة تهم، منها الانضمام لجماعة تأسست على خلاف أحكام القانون، والتواصل مع جماعة إرهابية خارج البلاد "تنظيم داعش"، والتعدى على الممتلكات العامة والخاصة.

 

كشفت التحقيقات تفاصيل مثيرة حول كيفية تكوين تنظيم ولاية داعش بالقاهرة، وطرق التواصل مع قيادات تنظيم داعش بالعراق والشام، وأساليب استقطاب الشباب عن طريق مواقع التواصل الاجتماعى، وحصولهم على تأشيرة للوصول إلى مقر التنظيم بالشام.

 

فيما حدد قانون مكافحة الإرهاب فى المادة 12 منه على عقوبة إنشاء أو إدارة جماعة إرهابية، ومتى تصل هذه الجريمة الإعدام.

 

ونصت على "يُعاقب بالإعدام أو السجن المؤبد كل من أنشأ أو أسس أو نظم أو أدار جماعة إرهابية، أو تولى زعامة أو قيادة فيها.

 

ويُعاقب بالسجن المشدد كل من انضم إلى جماعة إرهابية أو شارك فيها بأية صورة مع علمه بأغراضها، وتكون العقوبة السجن المشدد الذي لا تقل مدته عن عشر سنوات إذا تلقى الجاني تدريبات عسكرية أو أمنية أو تقنية لدى الجماعة الإرهابية لتحقيق أغراضها، أو كان الجاني من أفراد القوات المسلحة أو الشرطة، كما يُعاقب بالسجن المؤبد كل من أكره شخصاً أو حمله على الانضمام إلى الجماعة الإرهابية، أو منعه من الانفصال عنها.