قضت محكمة جنايات المنيا، برئاسة المستشار أشرف محمد على بالإعدام شنقًا لشقيقين مقيمان بمدينة سمالوط لارتكابهما جريمة قتل والدتهما، بعدما كتما أنفاسها حتى الموت بسبب قيام المجنى عليها باستجداء المواطنين والحصول منهما على أموال وخوفا من معايرة الجيران لهما.

كانت هيئة المحكمة أحالت أوراق القضية إلى فضيلة المفتى فى 14 ديسمبر الماضي، لإبداء الرأى الشرعى فى إعدامهما شنقا.

بعدما إحال المحامى العام لنيابيات شمال المنيا المتهمين لاتهامها فى القضية رقم 197 لسنة 2020، والمقيدة برقم 2872 لسنة 2020 جنايات شمال المنيا، لاتهامها بقتل والدتهما بالتعدى عليها وكتم أنفاسها حتى فارقت الحياة.

ترجع أحداث القضية لشهر فبراير الماضي، حيث تلقى مدير الأمن إخطارا من مأمور مركز شرطة سمالوط شرق بورود بلاغا من حاصل على دبلوم 50 سنة مقيم دائرة المركز، بوفاة شقيقته "ربة منزل 55 سنة مقيمة بمدينة سمالوط، داخل مسكنها.

وتبين وجود جثتها بكامل ملابسها، ملقاة على أريكة داخل مسكنها .

توصلت التحريات، إلى حدوث مشاجرة بين المتوفاة وابنيها نجارين مقيمان بذات العنوان وتعديهما عليها بالضرب وتمكن ضباط إدارة البحث الجنائى بأمن المنيا من ضبطهما.

وبمواجهتهما، اعترف الأول بارتكاب الواقعة، لاعتياد والدتهما التردد على الأهالى المجاورين بالمنطقة سكنهم، واستجدائهم للحصول على مبالغ مالية، ومعايرة الأهالى لهما، ما آثار حفيظتهما، والتعدى عليها بالضرب، وكتم المتهم الثانى أنفاسها حتى فارقت الحياة، بمواجهة الأخير اعترف لذات السبب.