قررت محكمة الجنايات وأمن الدولة العليا "دائرة الإرهاب" بالفيوم، برئاسة المستشار ياسر محرم درويش، رئيس المحكمة،  وعضوية المستشارين حسن إسماعيل، ومحمد ثروت، وأمانة سر محمد عبد اللطيف البرعي، وسكرتارية تنفيذ صالح كيلاني، وشعبان عجمي، تجديد حبس المتهم المتهم "إ.ع" (30 سنة-سائق) من قرية جردو بمركز إطسا، 45 يوما على ذمة القضية، لاتهامه بالانتماء لتنظيم داعش الإرهابي، والعثور على أوراق وكتب تخص التنظيم.

تعود وقائع القضية، طبقا للمحضر المحرر رقم 8861 لسنة 2019م، إداري إطسا، عندما ضبطت جهاز الأمن الوطني بالفيوم، المتهم، وبحوزته ملزمة مكونة من 16 ورقة بعنوان "الأربعون الجهادية"، وأخرى بعنوان (شواط 3).

وأفادت تحريات جهاز الأمن الوطني بالفيوم، بأن المتهم يتبنى أفكار تنظيم داعش الإرهابي، المتمثلة في تكفير العاملين بالقوات المسلحة والشرطة، واستهدافهم في عمليات عدائية، وتكفير المسيحيين واستحلال ممتلكاتهم ودور عبادتهم، واستهداف المنشآت الحيوية خاصة التابعة للأجهزة الأمنية، وفرضية الجهاد بالداخل والخارج، وإقامة الخلافة الإسلامية باستخدام السلاح.

وبحسب التحريات، فإن المتهم نفذ تكليفات، صادرة من كوادر التنظيم، والدعوة لصالح أفكار التنظيم، وعبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي، بالدعوة لإيدلوجية التنظيم وتكوين خلية لدعم أفكار وخطط التنظيم، وضبط أسلحة نارية بدون ترخيص في محل سكنه.

تحرر محضر بالواقعة، وأحيل المتهم إلى النيابة العامة للتحقيق، والتي باشرت التحقيق، وقررت حبسه 4 أيام على ذمة التحقيق، ثم جددت الحبس 15 يوميا، ثم تقرر تجديد حبس المتهم، 45 يوما أمام دائرة المحكمة.