تكثف مباحث كفر الشيخ من جهودها لكشف لغز العثور على جثة فتاة متحللة وشوهت معالمها، ومفصولة الرأس، عثر عليها أهالي قرية الحنفي التابعة لمركز بلطيم بمحافظة كفر الشيخ قذفتها أمواج البحر المتوسط، وتحرر المحضر 4931 إداري البرلس، ووجهت النيابة بإجراء  تحليل الـDNA لها؛ لمعرفة هويتها.

وكان اللواء خالد العزب، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن كفر الشيخ، قد تلقى إخطارًا من اللواء إيهاب عطية، مدير المباحث الجنائية بمحافظة كفر الشيخ، يفيد بالعثور على جثة متحللة لفتاة غير واضحة المعالم ترتدي ملابس بحر "مايوه بحر إسلامي" . بشاطئ البحر المواجه لقرية الحنفي دائرة مركز شرطة البرلس.

على الفور انتقل العقيد هيثم عبد المقصود، رئيس فرع البحث الجنائي بالحامول، والمقدم أحمد العماوي، مفتش مباحث مركز الحامول، والرائد سعد اللبيشي ، رئيس مباحث البرلس، وضباط المباحث الجنائية بمركز الحامول، وتم نقل الجثة بسيارة إسعاف وإيداعها بمشرحة مستشفى برج البرلس المركزي قيد تصرف النيابة العامة التي أخطرت بالواقعة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيالها.

وتم تشكيل فريق بحث بإشراف العميد ياسر عبد الرحيم، رئيس المباحث الجنائية بمحافظة كفر الشيخ، لكشف غموض هذا الحادث، وبفحص بلاغات المتغيبين للتوصل إلى هوية الفتاة التي عثر عليها ،والتوصل إلى أهليتها،تبين أثناء تشريح الجثمان تنفيذاً لقرار النيابة العامة، عُثر بملابس  الفتاة، "كارت ميموري"، ورجح التقرير المبدئي للطب الشرعي، أنها فتاة من أندونسيا، وفق ما عُثر بحوزتها على بطاقة هوية، وأن تكون تعرضت للقتل قبل الإلقاء في مياه البحر؛و تبين أن رأسها مفصولة عن جسدها، وبها جرح قطعي كبير مع صعوبة الجزم بتواجد الجثة في البحر لأيام طويلة، وتحلل أجزاء كبيرة من جسدها،وجاري محاولات كشف لغز مقتل الفتاة ،والتواصل مع السفارات المعنية.