أقامت سيدة دعوى نفقة ألعاب وترفيه، ضد زوجها السابق، أمام محكمة الأسرة بمصر الجديدة، طلبت فيها بإلزامه بسداد 100 ألف جنيه سنويا لطفليه، وذلك بعدما امتنع الأب عن رعايتهم أو السؤال عنهم طوال عام ونصف بعد حصولها على الطلاق للضرر، بسبب خلافات زوجية نشبت بينهم بسبب رفضها الإقامة بمنزل أهله أثناء سفره خارج مصر .

وتابعت خ.ص.أ، البالغة من العمر 38 عاما، فى دعواها أمام محكمة الأسرة، أنها تزوجت المدعى عليه بعقد زواج شرعى وعاشرته معاشرة الأزواج وأنجبت منه طفليها، وأنه أثر خلافات نشبت بينهم بسبب سفره خارج مصر وهجرها لشهور طويلة دون النزول أجازات، ومحاولته إجبارها على المكوث بمنزل أهله رغم الخلافات الدائمة بينها وحماتها، تركت المنزل وحصلت على الطلاق، فرد عليه برفضه الإنفاق.

ودفعت الأم لطفلين، بيسر حالة زوجته المادية وتقاضيه شهريا أكثر من 25 ألف دولار، بعمله خارج مصر، بإحدى الشركات الأجنبية، مشيرة إلى أن طفليها يحتاجوا إلى مصروفات للترفيه مثل أصدقائهم وأولاد أقاربهم، وكما تعودوا أثناء عيشهم برفقة الأب، لمساعدتهم على ممارسة حياتهم بشكل طبيعى .

وأكدت الزوجة بدعواها التى طالبت بإلزام مطلقها بسداد نفقة الألعاب والترفيه، أن نفقات الصغار تحدد على حسب سعة زوجها، وحال المنفق عليه-صغارها-، والوضع الاقتصادى للزوج، على ألا تقل عن حد الكفاية وفق لدخل الزوج وإثباتها لحجم أمواله، ومساعدتها على تحمل أعباء المعيشة للصغار.

يذكر أن نفقة الألعاب والترفيه من مقتضيات إعداد الطفل للحياة فى باكورة حياته بأن يلعب بحسب ما استقر عليه العرف والعادات والتقاليد، وأن يمد الطفل من قبل والده بنفقة ألعاب بحسب وسطه الاجتماعى ودون الإفراط الذى يصل إلى درجة المفاسد.