واقعة مأساوية جديدة سببها الإفراط فى التدليل، شهدت قيام طالب قاصر بدهس سيدتين خلال قيادته لسيارة والده -في صحبة ثمانية أشخاص- بالقاهرة الجديدة، بسرعة متجاوزة في الاتجاه المعاكس لسيرهما بالطريق، الأمر الذى نتج عنه وفاة إحداهما وإصابة الآخرى.

 

النيابة العامة أكدت على ما سبق وأن حذرت منه وهو عواقب الإفراط في تدليل الأطفال والهروب من مسؤولية تأديبهم وتربيتهم على نحو سليم، الأمر الذى ينتج عنه ارتكاب جرائم تعرض حياة الآخرين وحياتهم للخطر، مؤكدة على تصديها لهذا الانفلات بما خوَّلها القانون من سلطات وإجراءات، مطالبة أولياء الأمور فى بيان لها بقولها: "ارعوا أبناءكم واتقوا الله فيهم".

 

فى هذا الفيديو، نستعرض معا تفاصيل الواقعة من حدوثها، وما كشفت عنه التحقيقات، وانتهت إليه.