قررت الدائرة الأولى إرهاب، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، اليوم الثلاثاء، بمعاقبة 7 متهمين بالسجن المشدد 15 سنة، وبراءة اثنين آخرين فى القضية المعروفة "بحرق كنيسة كفر حكيم". وعاقبت المحكمة كلا من "عبدالرؤوف نجم، واشرف السيد عبده، وماهر جميل عبدالعظيم، وسعيد يحيي عتريس، وصبحي ربيع عبدالعال، وحسام السيد محمود، وأشرف سعد حنفي"، بالسجن المشدد لمدة 15 عاما عما أسند إليهم، ووضع المحكوم عليهم تحت مراقبة الشرطة لمدة 5 سنوات، وبراءة كل من، طارق إبراهيم أحمد وياسر سامي إسماعيل.

والمتهمين المعاد إجراءات محاكمتهم هم كل من : "عبد الرؤوف نجم عبد الوهاب، سعيد يحيا عتريس، حسام السيد زهران، شريف سعد حنفي، ياسر سامي اسماعيل علي، طارق ابراهيم احمد زايد عيد".

عقدت الجلسة برئاسة المستشار محمد شرين فهمى وعضوية كلا من المستشار رأفت زكى والمستشار حسن السايس وسكرتارية حمدى عبد التواب.

وكانت النيابة وجهت للمتهمين تهم ارتكاب جرائم الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور، وإحراز أسلحة نارية وذخائر، والشروع فى القتل، فضلا عن إضرام النيران عمدًا فى منشأة دينية، وقطع الطريق العام أمام حركة سير المواصلات العامة، ومقاومة السلطات.

وأسندت النيابة للمتهمين تهم التورط في حريق كنيسة "كفر حكيم" بكرداسة يوم 14 أغسطس 2013، حيث شتركوا وآخرون مجهولون فى تجمهر مؤلف من أكثر من 5 أشخاص، من شأنه أن يجعل السلم العام في خطر وكان الغرض منه التأثير علي السلطة العامة فى أعمالهم مستعملين فى ذلك القوة والعنف حاملين أسلحة نارية وأدوات تستخدم فى الاعتداء على الأشخاص بـ"شوم – حجارة – زجاجات مولوتوف"، وارتكاب جرائم الحريق العمد بإحدى دور العبادة والسرقة والإتلاف العمدى، وقد وقعت منهم بقصد تنفيذ لغرض المقصود من التجمهر مع علمهم به وبالجرائم التي تتضمن وضع المتهمين ومجهولون النيران بأحد المباني الغير معدة للسكن، بأن توجهوا لكنيسة السيدة العزراء بكفر حكيم حاملين الأسلحة النارية وزجاجات مولوتوف ومواد معجلة للاشتعال، وتمكن المتهمان السابع عشر والثامن عشر كسر نافذتها الخلفية وتمكن المتهم السادس عشر من كسر القفل الحديدي للبوابة الرئيسية لها، فيما دخل باقي المتهمين الكنيسة وسكبوا المواد المعجلة للإشتعال، وأدررموا النيران فيها، فأتوا عليها حال منع المتهمان الثانى عشر والثالث عشر الأهالي من التدخل لإطفائها، وكان ذلك تنفيذا لغرض إرهابى.

كما وجهت النيابة للمتهمين تهمة سرقة المنقولات المملوكة للكنيسة، حال حملهم لأسلحة ظاهرة وكان ذلك ليلا كما اتلفوا الكنيسة، كما حازوا وأحرزوا الأسلحة النارية بغير ترخيص، وأحراز 3 بنادق أليه وأفردة خرطوش.