استيقظ أهالى قرية 63 الجدية التابعة لمركز الحامول بمحافظة كفر الشيخ، على جريمة قتل بشعة، حيث أقدم عاطل على قتل زوجته لرفضها معاشرته جنسيا.

تفاصيل الواقعة بدأت بعد سماع أهالى القرية صراخًا فى منزل الضحية، فتوجه الأهالى إلى المنزل فى الصباح الباكر ليجدوها غارقة فى دمائها ومجردة من ملابسها وأسرعت النساء إلى سترها وتغطية جسدها.

وأمام النيابة العامة، أكد شقيق القاتل، أن شقيقه تغيب عن المنزل منذ أكثر من شهر ولم نعرف عنه شيئًا، وأبناؤه اعتادوا على المبيت فى منزلى باعتباره "بيت العيلة"، وعندما اختفى ثم عاد طلب من زوجته وأبنائه الرجوع، إلا أننى رفضت بسبب غيابه وكثرة تعديه عليها وهى الأخرى رفضت وطلبت الطلاق منه منذ فترة، لكنها كانت منتظرة حتى زواج ابنتها التى كان مقررًا بعد أيام قليلة من يوم الواقعة، وبعد محاولات معها عادت إلى المنزل حتى انتهاء مراسم زفاف ابنتها .

وأضاف شقيق المتهم، أن المجنى عليها عادت لمنزلها مع زوجها وطفلها، وظلت ابنتها فى منزلى، فوجئت باتصال هاتفى من شقيقى فى الصباح الباكر يخبرنى بالتوجه إلى المنزل لاصطحاب الطفل الذى يبلغ من العمر عامين وعندما توجهت فوجئت بها غارقة فى دمائها فلم أتمالك أعصابى وصرخت من هول الصدمة فلم أتوقع ما رأيته وأغشى على ولم أدر بعدها إلا وأهل القرية متجمعين فى المنزل.

وأكد جيران المجنى عليها، أنها كانت حسنة الخلق وكانت تعمل فى الحقول باليومية من أجل زواج ابنتها، ويعرفها الصغير قبل الكبير فى القرية لكن زوجها القاتل كان دائم شرب المخدرات ويتعدى بالضرب عليها وتدخلنا كثيرًا من أجل الإصلاح بينهما، مؤكدين أنه تغيب عن المنزل فترة كبيرة، وعاد بحجة حضور زفاف ابنته ولم يكن نتخيل أنه سيقتل زوجته.

كانت قسم شرطة الحامول بكفر الشيخ،قد تلقى بلاغًا من أهالى قرية 63 الجدية التابعة لمركز الحامول يفيد العثور على جثة "إيمان،ا" 35 سنة مقتولة داخل غرفة نومها ومجردة من ملابسها، على الفور انتقلت أجهزة الأمن لمكان الواقعة، وتم نقل الجثة إلى مشرحة مستشفى كفر الشيخ العام، وتشكيل فريق بحث جنائى، لكشف ملابسات الواقعة.

وكشفت تقرير الطب الشرعى أن المجنى عليها بها عدة طعنات ناتجة عن استخدام آلة حادة "سكين"، وأن الزوجة تعرضت للاغتصاب بعد القتل. وبتكثيف التحريات، توصل ضباط المباحث إلى القاتل بعد هروبه إلى محافظة الإسكندرية واختبائه بإحدى المزارع غرب مركز النوبارية، وبعد تحديد مكانه قامت مأمورية مشتركة بين ضباط مباحث مركز شرطة الحامول وضباط مركز شرطة النوبارية وتم القبض عليه. وتم اقتياده إلى مركز شرطة الحامول، وبمواجهته أقر بارتكابه الواقعة كاملة، وإحالته النيابة للمحاكمة الجنائية ووجهت له تهم القتل العمد والاغتصاب.