انتهت الجمعية العمومية لقسمى الفتوى والتشريع بمجلس الدولة، فى فتوى أصدرتها سابقا إلى أن "الإعلان كطريق من طرق شغل الوظائف العامة، يكفل تحقيق المساواة وتكافؤ الفرص، وضمان المنافسة العادلة بين المستوفين لشروط شغل الوظائف المعلن عنها كإطار عام لا يجوز تجاوزه.

وأوضحت الجمعية أن الغاية من الشروط التى تضيفها جهة الإدارة عند الإعلان عن حاجتها لشغل تلك الوظائف – وفق السلطة التقديرية المخولة لها قانونًا فى هذا الشأن، هى تحقيق المصلحة العامة ، وكفالة حسن سير العمل فى المرفق الذى تقوم عليه.

ولفتت الجمعية خلال فتواها الى ضرورة أن تكون هذه الشروط متصفة بالعمومية والتجريد ، لا أن تكون شروطًا منطوية علىتمييز منهى عنه ، أو إخلالاً بالمساوااة أو بتكافؤ الفرص، وهى الأمور المكفولة بنص الدستور للمواطنين جميعًا عند التنافسعلى شغل الوظائف العامة بوصفها حقًا لهم.

وتابعتيلزم أن تكون تلك الشروط متفقة وما تمليه الوظيفة المعلن عنها، محققة مصلحتها، فضلاً عن عدم مخالفتها أحكامالدستور والقانون، وألا تجافى طبائع الأشياء ومنطقها وعدلها، وإلا استحالت عسفًا بالسلطة المخولة، وانحرافًا بها فى هذاالشأن".