أقامت زوجة، دعوى حبس ضد زوجها، أمام محكمة الأسرة بأكتوبر، لتخلفه عن سداد 500 جنيه نفقة زوجيه وصغار، وتهديدها بالقتل وإيذاء الأطفال حال اللجوء للمحكمة، لتؤكد: "زوجى يرفض دفع نفقاتي، ورفض تطليقى وتركنى معلقة، وطردنى وأولادى للشارع، حتى نفقة الطعام والمسكن امتنع عن سدادها".

وأضافت الزوجة "س.ح.أ"، البالغة 30 عامًا، بدعواها التى طالبت فيها بحبس زوجها:" تزوجت من زوجى بصحيح العقد الشرعى، وأنجبت منه 3 أطفال إلا أنه تركنى، وقرر الزواج بناءً على رغبة حماتي، وتهديدها له بحرمانه من أمواله فى ميراث والده، ومنذ ذلك الوقت وامتنع عن الإنفاق علينا رغم يسار حاله، وامتلاكه عدة محال تجارية تدخل له 300 ألف شهرياً".

وأكدت الزوجة، أنها تحصلت على حكم محكمة الأسرة ألزمت فيه زوجها، بدفع نفقة زوجية، ومصروفات مدرسية، إلا أنه هددها ولاحقها ببلاغات كيديه، وتعدى عليها بالضرب المبرح، مشيرة إلى أنه تخلف عن السداد حتى يعاقبها، وذهب وزور شهادة فقر مدعياً أنه عاطل عن العمل، وخفض مبلغ النفقة من 4000 آلاف إلى 500 جنيه.

يذكر أن قانون الأحوال الشخصية، نص على أن نفقة الصغير على أبيه إذا لم يكن له مالا، وتستمر نفقة الصغار على أبيهم إلى أن تتزوج البنت أو تكسب ما يكفى لنفقتها، وإلى أن يتم الابن 15 عامًا من عمره قادرًا على الكسب، فإن أتمها عاجزًا عن الكسب لآفة بدنية أو عقلية أو بسبب طلب العلم الملائم لأمثاله ولاستعداده أو بسبب عدم تيسر هذا الكسب استمرت نفقته على أبيه.