لفظت ربة منزل أنفاسها الأخيرة داخل مسكنها بقرية شبرا العنب مركز منيا القمح، متأثرة بإصابتها بطلق ناري بالظهر، فيما أصيب زوجها بطلق ناري بالصدر، وتم نقل الجثة إلى مشرحة مستشفي السعديين، ونقل الطبيب إلى إحدى المستشفيات القريبة، وتم إخطار نيابة منيا القمح العامة برئاسة أحمد أبوزيد، رئيس النيابة، و بإشراف المستشار الدكتور أحمد التهامي المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية.

 تلقى اللواء عاطف مهران، مدير أمن الشرقية، إخطارًا من العميد عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، يفيد بلاغا من مركز شرطة منيا القمح، بوفاة ربة منزل متأثرة بإصابتها بطلق ناري بالظهر وإصابة زوجها" علي م ت ال" 62 سنة طبيب بالمعاش مقيم قرية شبرا العنب دائرة المسكن، بطلق ناري بالصدر.

وعلي الفور أنتقلت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الشرقية، وبمركز منيا القمح إلي موقع الحادث، حيث رجحت التحريات الأولية أن الطبيب قام بقتل زوجته، قبل أن يصيب نفسه.

 وفي سياق متصل تلقت الأجهزة الأمنية، بمركز شرطة بلبيس بلاغا  بالعثور علي عامل زراعي بعزبة تابعة لقرية سندنهور،  مشنوقا، وانتقلت الأجهزة الأمنية بمركز شرطة بلبيس إلي موقع البلاغ.

وتبين من التحريات التي قام بها الرائد إسلام عواد، رئيس مباحث بلبيس، وبإشراف العقيد جاسر زايد، رئيس فرع البحث الجنائي لفرع الجنوب،  العثور علي  " س ع ال ش" 68  سنة  عامل زراعي، مشنوقا داخل منور المسكن المقيم فيه.

وتبين من التحريات أن المجني عليه دخل في حالة إكتئاب بعد إصابته بحالة نفسية سيئة، وقيام أسرته من أبناءه والدته بإجتنابه في الفترة الأخيرة وعدم الحديث معه لخلافات أسرية، وتم نقل الجثمان بمعرفة النيابة العامة لمستشفي بلبيس العام  للتحفظ عليه بالمشرحة وصرحت النيابة بالتشريح لبيان سبب الوفاة وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة.