رفضت المحكمة الإدارية العليا، طعن طالبة دبلوم معهد تمريض علي قرار استبعادها من الالتحاق بكلية التمريض بدمنهور، لإقامة دعواها بعد فوات المواعيد.

 

 

وتبين أن الطالبة تقدمت لمكتب تنسيق للقبول بكلية التمريض – جامعة دمنهور – في العام الدراسي 2013/2014 ، إلا أنها كلما أدخلت بياناتها علي الموقع الالكتروني للتنسيق تقف المرحلة ، وبالتالي فإن الطاعنة تكون علمت علماً يقينياً – لا ظنياً ولا افتراضياً – بقرار عدم قبولها غضون شهر نوفمبر 2015 بعد انتهاء فترة تنسيق حملة الشهادات الفنية للعام الجامعي 2014/2015 ، وبالتالي الدعوي أقيمت عام 2017 أى بعد الميعاد المقرر قانوناً.

 

 

وخلت الأوراق ولم تقدم الطالبة ما يفيد إلتزام جامعة دمنهور وكلية التمريض بها بقبول الطاعنة بالكلية سواء في العام الجامعي 2013/2014 وحتي تاريخه، ومن ثم ينتفى قيام القرار الإداري السلبي بالامتناع عن قبولها بالكلية.

 

 

أقامت الدعوى طالبة حاصلة علي شهادة دبلوم المعهد الفنى للتمريض بمستشفي الحسين الجامعى عام 2013- 2014 وتقدمت بأوراق ترشحها لكلية التمريض ، إلا أنها كانت كلما أدخلت بياناتها تقف المراحل ، مما دعاها لإقامة طعن عام 2017.