حررت مأمورية الضبط القضائي بالرقابة على المصنفات الفنية 10 قضايا ضد راقصات بتهمة الرقص بدون ترخيص وارتداء بدلة رقص غير قانونية وضد عددا من مطربي المهرجانات للغناء بدون تصريح.

 

جاء ذلك بناءً على توجيهات الدكتور خالد عبد الجليل رئيس الرقابة على المصنفات الفنية بشن حملات يومية علي المنشآت السياحية والمحال العامة لضبط الخارجين عن القانون 38 لسنه 2002 الخاص بالرقابة على المصنفات وأيضا تطبيق قرار  نقابة المهن الموسيقية بمنع غناء جميع مطربي المهرجانات تحت إشراف سيف العجيزي مدير عام الرقابة على المصنفات .

 

واسفرت الحملة التي قادها جمال عيسى مدير عام التفتيش علي المصنفات الفنية بالجيزة وبصحبته أسامة عبد الموجود مدير إدارة التفتيش الفني وإيهاب شعبان كبير مفتشي الإدارة، عن تحرير  10 قضايا الراقصات ومطربين بينهم مطربي مهرجانات و" دي جي ".

 

وكان نقيب الموسيقيين هاني شاكر ، أصدر تنبيها مهما على كل المنشآت السياحية والبواخر النيلية والملاهى الليلية والكافيهات بعدم التعامل مع مطربي المهرجانات . 

وبحسب البيان إن ذلك فى إطار الجدل المجتمعى الحاصل على الساحة المصرية ووجود شبه اتفاق بين كل طوائف المجتمع على الحالة السيئة التى باتت تهدد الفن والثقافة العامة بسبب ما يسمى بأغانى المهرجانات، والتى هى نوع من أنواع موسيقى وإيقاعات الزار وكلمات موحية ترسخ لعادات وإيحاءات غير أخلاقية فى كثيرٍ منها، وقد أفرزت هذه المهرجانات ما يسمى بـ"مستمعى الغريزة"، وأصبح مؤدى المهرجان هو الأب الشرعى لهذا الانحدار الفنى والأخلاقى، وقد أغرت حالة التردى هذه بعض نجوم السينما فى المساهمة الفعالة والقوية فى هذا الاسفاف.