قرر حسام بسيونى، مدير نيابة كفر الزيات إخلاء سبيل الدكتور"م .ع" طبيب التخدير بمستشفى كفر الزيات العام، وطبيبين آخرين بالمستشفى، فى واقعة الإهمال الطبي داخل المستشفى، والذى راح ضحيته ربة منزل أثناء إجراء عملية ولادة قيصرية بالمستشفى، بعد دخولها فى غيبوبة استمرت أكثر من اسبوع داخل المستشفى.

 

كانت النيابة العامة، فتحت تحقيق فى المحضر المحرر من أسرة الضحية ضد طبيب التخدير ومدير المستشفى وطبيب آخر بالعناية المركزة، بتهمة الإهمال الطبي، والتسبب فى وفاة الضحية، وطلبت النيابة صورة التذكرة العلاجية للمريضة وقت دخولها المستشفى قبل إجراؤها عملية الولادة القيصرية لمطابقتها مع تقرير الصفة التشريحية الذي سترسله مصلحة الطب الشرعي للنيابة، واستمعت النيابة لأقوال الأطباء، وقررت إخلاء سبيلهم على ذمة القضية.

 

فى الوقت الذى قام فيه طبيب التخدير بعمل معارضه استئنافية على الحكم الصادر ضده بالحبس سنتين وكفالة 5 آلاف جنيه فى القضية المتهم فيها بالإهمال الطبي وتسببه فى إصابة ربة منزل بعاهة مستديمة وعجز بنسبة 100% أثناء إجراء عملية ولادة قيصرية بمستشفى كفر الزيات العام، وتحدد جلسة 25 فبراير القادم لنظر الاستئناف.

 

كانت النيابة العامة قد أمرت بندب الطب الشرعي لتشريح الجثة لبيان سبب الوفاة، وتم تشريح الجثمان بمشرحة مستشفى المنشاوى العام.

 

وفجر السيد رضوان السرسي ، محامى الضحية مفاجأة عن سابقة الحكم على طبيب التخدير بالسجن عامين وكفالة 5 آلاف جنيه،فى القضية 22892 لسنة 2018 جنح مركز كفر الزيات، حيث تسبب خطأ فى إصابة المجنى عليها  "جمالات.م.ا" بعجز تام، أثناء إجراء عملية ولادة قيصرية داخل المستشفى.

 

وكشف تقرير الطب الشرعي، أنها أجريت ولادة قيصرية بمستشفى كفر الزيات العام بتاريخ 22/6/2017 تحت تأثير تخدير نصفي ومدون بالتاريخ المرضي لها أنه سبق لها الولادة القيصرية سابقا، وكان هذا إجراء طبيا له ما يبرره واجرى وفقا للأصول الطبية المتعارف عليها من ناحية النساء والتوليد، وتعرضت المذكورة لحدوث نقص أكسجين أثناء التخدير نتيجة هبوط حاد فى الدورة الدموية، وورد بتقرير الاستشاري أنه فى أغلب الأمر أدى إلى توقف القلب، وعندما حدث ذلك قام طبيب التخدير بإعطاء أمبول اتروبين لانعاش القلب وتركيب انبوبه حنجرية، ووضعت على جهاز التنفس الصناعي لتحسين نسبة الأكسجين.

 

وذكر الطبيب المشكو فى حقه أن الحالة تحسنت، ثم حضر دكتور لتخدير الثاني بعد استدعائه، وقام بخلع الأنبوبة ولم تركها للتنفس الصناعي فى العناية المركزة كما أشار استشاري التخدير لمصلحة الطب الشرعي بالقاهرة، إلى قيام الطبيب الثاني والذي كان من المفترض أن يكون مع طبيب التخدير المقيم الأولى فى تخدير تلك الحالة قرر بتقريره أنه كان مشغول بتركيب كانيولا فى المستشفى الأخر، وترك الأول يقوم بتخدير الحالة بمفرده، وعليه فأن حالة المريضة تدهورت فى الضغط والنبط حتى وصلت إلى هذه الحالة المتأخرة نتيجة خطأ طبي من كلا من الطبيبين سالفي الذكر، وذلك بترك طبيب مقيم تخدير يقوم بتخدير الحالة بمفرده دون إشراف وهذا غير مصرح به وكذلك سوء التعامل مع المضاعفة التى حدثت للحالة أثناء التخدير مما أدى إلى تدهور الحالة ووصولها لهذه المرحلة المتأخرة(ضمور بالمخ) والموصوفة تفصيلا بالكشف الطبي الشرعي والتي تعد عاهة مستديمة تقدر بحوالي 100%.

 

كانت المريضة" ح .ع.ج"  قد لفظت أنفاسها الأخيرة داخل العناية المركزة، الاثنين الماضى، عقب دخولها فى غيبوبة تامة استمرت أسبوعا أثناء إجراء عملية ولادة قيصرية داخل مستشفى كفر الزيات العام، حيث كانت أسرة المريضة وتدعى "ح.ع.ج" قد حررت محضرًا بمركز شرطة كفر الزيات، برقم 749 لسنة 2020، تتهم الدكتور "م.ع" طبيب تخدير بمستشفى كفر الزيات، بالإهمال الطبى والتسبب فى دخول الحالة فى غيبوبة تامة، أثناء إجراء عملية ولادة قيصرية، بالمستشفى.

 

وتلقى اللواء محمود حمزة مدير أمن الغربية، إخطارا من مأمور مركز كفر الزيات، بتحرير مواطن محضرًا يتهمم طبيب التخدير بمستشفى كفر الزيات، بالإهمال الطبى والتسبب فى دخولها فى غيبوبة تامة، أثناء إجراء عملية الولادة القيصرية.