لقيت اليوم فتاة مصرعها إثر سقوطها من شرفة منزلها بمدينة دمنهور بالبحيرة.

كان اللواء مجدى القمرى مدير أمن البحيرة قد تلقى إخطارا بالحادث من اللواء محمد شرباش مدير المباحث الجنائية.

وبالفحص تبين مصرع "آ.م.إ" 17 سنة مقيمة بمدينة دمنهور إثر  سقوطها من شرفة منزلها فى ظروف غامضة، وتم نقل جثة المتوفية إلى مشرحة مستشفى  المعهد الطبى القومى بدمنهور، وتحرير المحضر اللازم تمهيدا لإحالته إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيق ومعرفة ملابسات الواقعة.

يذكر أن ربة منزل قد لقيت مصرعها إثر تناولها قرصًا سامًا لحفظ الغلال بمركز كوم حمادة بالبحيرة في ظروف غامضة، وبالفحص تبين مصرع "أ.ا.إ"، 34 سنة - ربة منزل ومقيمة بمركز كوم حمادة، إثر تناولها قرصًا سامًا لحفظ الغلال وتم نقلها لمشرحة مستشفى طنطا الجامعي تحت تصرف النيابة العامة.

وفى السياق ذاته، شهدت مدينة كفر الدوار بالبحيرة، حادثًا مأساويًا بإقدام 3 فتيات من أسرة واحدة على الانتحار إثر تناولهن أقراصًا حفظ الغلال السامة وذلك بعد تعرضهن لظروف نفسية سيئة بسبب الخلافات الأسرية ما دفعهن إلى التخلص من حياتهن بهذه الصورة.

ووفقًا للتحريات الأمنية فإن سبب إقدام الفتيات على الانتحار هو تعرضهن لضغوط نفسية بسبب وجود خلافات أسرية.

وأكدت مصادر أمنية، أن السبب الرئيسي الذي دفع الفتيات إلى الانتحار هو التفكك الأسرى وانفصال والد إحدى الفتيات عن والدتها وتزوجه من أخرى ووجود مشاكل أسرية حادة بين والد ووالدة الضحية الثانية.

وقامت النيابة العامة بكفر الدوار بالتحقيق في الواقعة واستدعاء أفراد أسرة الضحايا الذين أكدوا على عدم معرفتهم بأسباب إقدام الفتيات على الانتحار بهذا الشكل الجماعي.

وبالفحص تبين ورود بلاغ من مستشفى كفر الدوار العام بوصول  "إ.م.ف"  17 سنة، طالبة  بالثانوى التجارى و"د.س.ع" 15 سنة، بنت خالة الأولى، جثتين هامدتين لتناولهما حبوب حفظ الغلال السامة  ما ادى الى مصرعهما في الحال .

كما ورد بلاغ من مستشفى كفر الدوار بوصول "ا م ف" 12 سنة طالبة- شقيقة الضحية الأولى جثة هامدة لتناولها حبوب سامة لحفظ الغلال ما أدى الى مصرعها في الحال حزنًا على وفاة شقيقتها وابنة خالتها، وتم نقل جثث الفتيات الثلاثة إلى مشرحة مستشفى كفر الدوار تمهيدًا للتصريح بدفنهم.