أقام زوج دعوى نشوز، أمام محكمة الأسرة بأكتوبر، طالب فيها بإثبات خروج زوجته عن طاعته، وأكد: "بعد شهور من زواجى اكتشفت إن قصة حبى لزوجتى التى دامت 4 سنوات قبل الزواج عبارة عن وهم، بسبب سلاطة لسانها، ورغبتها فى التحكم فى علاقته بأصدقائى وأهلى".

وأكد حاتم.ع.ه، البالغ من العمر 38 عاما: "لم تكتف زوجتى بالمبالغ التى تحصلت عليها أثناء زواجنا، بل انتهزت فرصة غيابى عن القاهرة واستأجرت بلطجية سطو على المحلات المملوكة لى، وسرقوا البضائع".

وأضاف: "اعتادت على تحريضى ضد والدتى، ورفضها زيارتها لنا بالمنزل، حتى طفلتى الرضيعة كانت لا تسمح لها بحملها، لتدمر علاقتى بأهلى، وتضيع أموالى بعد أن كنت أمتلك عدة محال تجارية، أصبحت رجلا معدوما بسبب استحواذها على جميع ممتلكاتى وتسجيلها باسمها، وبعدها قيامها بإقامة دعوى طلاق للضرر".

وأكمل: "لم أكن أرد لها طلبا، ولم أبخل عليها بشىء، أثناء فترة الخطوبة وبعد الزواج، حتى أكسب رضاها، ولكن طمعها حال بين استمرار زواجنا، وانقلبت حياتنا إلى جحيم، بعد أن رفضت جنونها وتعديها على والدتى بالضرب بواسطة سلاح أبيض (سكين)، والتسبب لها بعدة جروح".