أقامت شابة عشرينية، دعوى طلاق للضرر، أمام محكمة الأسرة بإمبابة، ادعت فيها إجبارها على الزواج، على يد والداتها للتخلص منها بعد وفاة والداها لرغبتها بالزواج عرفيا من أخر، وذلك حتى تحافظ على المعاش الخاص به، وعندما اعترض طالبتها بسداد ثمن تربيتها لها.

 

وأضافت:" والدتى تخلصت منى ليخلوا لها المنزل مع عشيقها، وبسببها عشت أتعس 4 سنوات برفقت زوجى، تحملت العنف الجسدى، وتدهور حالتى النفسية، بعد أن اعتاد على أهانتى وضربى، وجعلى أذوق الذل على يديه عقابا لى على المبالغ التى يأخذها والدى منه ".

 

وأضافت "شيرين.ع.ن"، أثناء تسوية جلسات المنازعات الأسرية :" منذ وفاة والدى وأنا أتعرض للذل والتعذيب، والدتى تتاجر بخطبتى، إلى أن زوجتنى من رجل مطلق ومسن، لديه ثلاث زوجات سابقات، ليعاملني كخادمة وعندما أتصدى للعنف والإساءة، يصرخ بأنه دفع الثمن وله الحق فى أن يفعل بى ما يشاء ".

 

وتكمل:" أنجبت منه طفلا، ورث معاناتى، بعد أن رفض زوجي تسجيله باسمه، وطردنى للشارع، خوفا من دفع النفقات له، ليواجهني بأنه أتفق مع والدتى بعدم إنجابي أطفال مطلقاً، وتركنى أمام المحاكم وأقسام الشرطة أبحث عن حقوقي".