جدد قاضى المعارضات المختص، حبس تشكيل عصابى تخصص فى تزوير كشوف

الحسابات البنكية

لترويجها على عملائهم راغبى للسفر للخارج مقابل مبالغ مالية، 15 يومًا احتياطيا على ذمة التحقيقات فى القضية.

 

وكشفت التحريات الأمنية عن تورط 3  أشخاص أحدهم مندوب سفريات، وعامل، وحاصل على بكالوريوس هندسة إتصالات فى تكوين تشكيلاً عصابياً تخصص فى تزوير وترويج كشوف الحسابات البنكية المنسوبة للعديد من البنوك المصرية والأجنبية العاملة بالبلاد، وإستغل أحدهم طبيعة عمله كمندوب سفريات بإحدى الشركات ، وإتخذها وكراً لممارسة نشاطه الإجرامى فى تزوير تلك الكشوف وترويجها على المواطنين من راغبى السفر لخارج البلاد للتقدم بها من ضمن المستندات لمسئولى تلــك السفــــارات والقنصليـــات العاملـــة بالبـــلاد بقصــد الحصول على تأشيرة الدخول.

 

وتولى المتهمين الآخرين ترويج كشوف الحساب المزورة لعملائهم من راغبى السفر نظير حصولهم على مبالغ مالية تتراوح ما بين 2000 إلى 4000 آلاف جنيه مصرى وإقتسام حصيلتها فيما بينهم، وضبطت الجهات الأمنية عدد من كشوف الحساب البنكية المنسوبة للعديد من البنوك، و4  هواتف محمولة تستخدم فى نشاطهم الإجرامى، و جهاز حاسب آلى محمول" لاب توب " وطابعة كمبيوتر، وبفحص المستندات والأجهزة المضبوطة فنياً تبين أن كشوف الحسابات مزورة تزويراً كلياً كما تبين أن الأجهزة الإلكترونية مُحملة بصور من المستندات المضبوطة وكذا محادثات نصية تُفيد نشاطهم الإجرامى.

 

وتلقت الجهات الأمنية بلاغ من مسئول بأحد البنوك عن وجود كشوف حسابات بنكية منسوبة للبنك بأسماء مواطنين ليسوا من عملاء البنك والتقدم بها لمسئولى بعض السفارات والقنصليات الأجنبية بالبلاد وخاصة دول الإتحاد الأوروبى بقصد الحصول على تأشيرة دخول لتلك الدول.