واقعة جديدة شهدتها مدينة السلام، بعد أن أقدمت سيدتين بمساعدة شاب على تكوين شبكة للأعمال المنافية للأداب، تهدف لاستقطاب راغبى المتعة، لسرقتهم وتصويرهم لابتزازهم فيما بعد.

البداية كان بورود بلاغ لقسم شرطة السلام، يفيد باستدراج سيدتين ورجل لضحاياهم من الرجال لممارسة الرذيلة وسرقتهم، قوات الأمن أجرت التحريات السرية وتأكدت من صحة الواقعة، وبإعداد الأكمنة تم ضبط المتهمين وإحالتهم للنيابة العامة.

وكشفت التحقيقات أن المتهمين هم  "رانيا. م" 25 سنة، "سمر. ج" 30 سنة، و"طارق. م" 33 سنة، واعترفا المتهمين بإدارة شقة  للدعارة والأعمال المنافية للآداب، تهدف لاستقطاب راغبى المتعة عن طريق جروب على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، ومن ثم سرقتهم.

وأضاف المتهمون أنهم وضعوا خطة لاستدراج الضحايا عن طريق إجراء علاقة غرامية وجنسية  على الهاتف بمقابل كروت شحن الساعة بـ200 جنيه، ثم تطلب منه إحداهما  الحضور لشقتها مدعية أنها بمفردها وفور وصول الضحية يكون في انتظاره باقى المتهمين ويستولوا على كل متعلقاته من هواتف ومبالغ مالية.

وأكمل المتهمين، اعترافاتهم أمام النيابة العامة، أنهم قيدوا أحد الضحايا واستولوا على "الفيزا الخاصة به"، وخرجت المتهمة الثانية وسحبت مبلغ 8000 آلاف جنيه من الفيزا، وأقروا بتهديدهم للضحايا بالصور والمكالمات الهاتفية التي نشبت بينهم والمتهمتين حال قيامهم بإبلاغ الأجهزة الأمنية".

من جانبها شهد أحد الضحايا يدعى "م.ا"، 50 سنة، إن المتهمة الأولى استدرجته مستغلة أنه أرمل ويعيش بمفرده، وطلبت منه الحضور لمسكنها للتعرف على أهلها، مبررا بأن نيته كانت الارتباط بها، وفور وصوله اكتشف أنه كمين لسرقة أمواله وهاتفه، موضحًا أنهم سرقوا منه هاتف بمبلغ 7000 آلاف جنيه ومبلغ 1500 جنيه.

من جانبها أمرت نيابة السلام، بحبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات، كما أمرت النيابة باستعجال التحريات فى الواقعة للتأكد من تفاصيل الوقائع.

كانت بداية الواقعة بورود بلاغ لقسم شرطة السلام، يفيد باستدراج سيدتين ورجل ضحاياهم من الرجال لممارسة الرذيلة وسرقتهم، داخل إحدى الشقق بالسلام وتهديد الضحايا بمكالمات هاتفية بينهم والسيدتين، وبالانتقال والفحص تبين صحة البلاغ وتم ضبط المتهمين، واقتيادهم لقسم الشرطة لسماع أقوالهم وتحرر المحضر اللازم وتولت النيابة التحقيقات.