جاء تعيين اللواء أشرف الجندى مديرًا لأمن العاصمة، على غرار نجاحات أمنية كبيرة حققها "الجندي" خلال مسيرة عمله الأمني.

والتحق "الجندي" بمصلحة الجوازات، وانتقل بعدها لمباحث القاهرة، وصولاً لمنصب نائب مدير المباحث، ثم مدير مباحث العاصمة.

وحقق "الجندى" نجاحات أمنية كبيرة فى القاهرة، حيث نجح في كشف العديد من الجرائم الجنائية، لما يتمتع به من خبرات كبيرة فى العمل الجنائى وقدرة فائقة فى سرعة التوصل للجناة، ليتم تصعيده بعد ذلك مديراً لأمن العاصمة.

وكان اللواء محمود توفيق وزير الداخلية اعتمد حركة تنقلات محدودة بصفوف قيادات الوزارة فى ضوء تطوير منظومة العمل الأمنى لمواجهة التحديات الأمنية الراهنة بما يتماشى مع إحترام حقوق الإنسان، والدفع بقيادات شابة بقطاعات وإدارات وزارة الداخلية.

وجاء بالحركة تعيين اللواء نائل ثروت عزيز يسى مساعد الوزير لقطاع الأمن الإجتماعى، واللواء جمال الدين إبراهيم السيد الرشيدى  مدير أمن القليوبية، واللواء طارق مرزوق محمد عبدالمغنى سيد أحمد مساعد الوزير مدير أمن الجيزة، واللواء هشام فاروق طلب أبوزيد مدير أمن أسوان، فضلاً عن تعيين اللواء السيد صابر عبدالغنى خيرالله مساعد الوزير لقطاع الأمن المركزى.

وشملت الحركة تعيين اللواء رجب محمود أحمد عبدالعال مدير أمن السويس، واللواء شريف عبدالحميد إبراهيم غريب مدير أمن قنا، واللواء أشرف محمد محمد إبراهيم الجندى مساعد الوزير مدير أمن القاهرة، واللواء سامى عبدالرازق غنيم هيسه مدير أمن الإسكندرية، واللواء عماد أحمد محمود أحمد مدير أمن مطروح ، واللواء هشام جاد أحمد حسن البرادعى مساعد الوزير لقطاع السجون.