قررت محكمة جنايات الزقازيق بالشرقية، في جلستها المنعقدة اليوم، بمعاقبة متهمان بالإعدام شنقا للمتهم الأول والسجن 15 سنة للمتهم الثانى، لقيامهما بقتل جارهما بسبب خلافات بينهما، وكانت المحكمة قد أحالت أوراق المتهمان لفضيلة المفتي، وحددت جلسة اليوم للنطق بالحكم.

صدرالحكم برئاسة المستشار محمد وفيق طه، رئيس المحكمة وعضوية المستشارين أحمد مصطفيأحمد، ومحمد فتحي شوك، وسكرتارية تامر عبد العظيم، و وائل عيد. 

تعود أحداث القضية رقم 16716 لسنة 2016، جنايات مركز شرطة أولاد صقر، ليوم 6 يناير، عندما تلقى مدير أمن الشرقية، إخطاراً من مدير المباحث الجنائية، يفيد بالعثور على" الإمام حسن الإمام" عامل، جثة هامدة وسط الزراعات بدائرة مركز شرطةاولاد صقر، مصابًا بعدة طعنات بأنحاء متفرقة بالجسد. 

وتبين أن وراء ارتكاب الواقعة كل من: " عبد الخالق م س " 51 سنة مشرف نشاط بمدرسة ابتدائية، مقيم بقرية أبو راجح بأولاد صقر، و" ناصر ع س " 43 سنة فلاح مقيم بقرية الشوافين بأولاد صقر، وذلك بسبب خلافات سابقة بين المتهم الأول والمجنى عليه، حيث استدرجوه إلى الزراعات وقيده الثانى وانهال عليه المتهم الأول طعنا بمطواه، فيما تم صبط المتهمين وبحوزة الأول مطواة وبحوزة الثانى سكين، وتم إحالتهما إلى محكمة جنايات الزقازيق التى أصدرت حكمها المتقدم.