تداولت مواقع التواصل الإجتماعى "فيس بوك" إستغاثة من الأهالى بوجود تنقيب عن الآثار وحفر أسفل (أحد العقارات - بمنطقة سابا باشا بالإسكندرية).

 

وبالفحص تبين أنه تبلغ لقسم شرطة أول الرمل من أحد الأشخاص (مقاول- مصاب بجرح قطعى بالرأس وكدمة بالجبهة، سبق إتهامه فى قضية "مشاجرة"، ضد أحد الأشخاص (مدير إحدى شركات الإستيراد والتصدير ، وعضو إتحاد ملاك العقار  وآخرين) لقيامهم بالتعدى عليه بالضرب وإحداث إصابته ، وذلك إعتراضاً منهم على قيامه ببعض أعمال الترميم داخل الشقة السكنية بالعقار محل الشكوى.

 

وعقب تقنين الإجراءات وبالتنسيق مع الجهات المعنية تبين وجود أعمال حفر بأرضية الشقة، وهدم للقواطع الداخلية بأكملها بالشقة، وقد علل (المقاول) بأنه يقوم بتحويل الشقة إلى محل تجارى.. وأن ذلك لا يعد حفراً بغرض التنقيب عن الآثار، و تبين وجود قرار هدم للعقار يقضى بهدم الأدوار من الطابق الثانى عشر حتى الطابق الخامس عشر مع ترميم باقى العقار ترميماً شاملاً، وأن القرار لم يتم تنفيذه حتى الآن لوجود طعن أمام محكمة القضاء الإدارى ومجلس الدولة.

 

وإتضح من خلال الفحص أن الواقعة لا تتعدى كونها خلاف بين قاطنى العقار محل الشكوى ومقاول الترميم لقيامه بأعمال من شأنها هدم العقار للقاطنين فيه، على إدعاء منه بأن تلك الأعمال التى يقوم بها وهى إزالة أرضية الشقة إلى منسوب الرصيف وهو ما أكدته الجهات المعنية، وأن ذلك لا يعد حفراً بغرض التنقيب عن الآثار، وإنما هى لتجهيز وتحويل الشقة إلى محل تجارى، ولم يسفر الفحص عن وجود ثمة أعمال أو شواهد لأعمال حفر أو تنقيب خلسة عن الآثار.. وتم إتخاذ الإجراءات القانونية.