جدد قاضى المعارضات بمحكمة جنوب القاهرة، حبس عامل 4 أيام على ذمة التحقيقات، لاتهامه ب قتل مسنة وإضرام النيران داخل شقتها لإخفاء جريمته بمنطقة السيدة زينب.

 

وكشفت تحقيقات النيابة الأولية تلقى اللواء نبيل سليم مدير مباحث القاهرة، بلاغا من قسم شرطة السيدة زينب، بنشوب حريق بشقة بالعقار رقم 20 شارع الفلكى، بالانتقال والفحص تبين أن العقار مكون من 6 طوابق، ونشوب حريق بمطبخ وباب دورة المياه الخاص بالشقة الكائنة بالطابق الثالث، وعثر على جثة  مالكة الشقة فى العقد السابع من العمر، مسجاة على ظهرها بأرضية دورة المياه، مكبلة اليدين ومربوطة من العنق بمرحاض دورة المياه باستخدام  قطعة قماش، وبها إصابات عبارة عن تفحم بالجزء السفلى وآثار خنق بالعنق، وتمت السيطرة على الحريق بمعرفة الحماية المدنية، وتبين وجود بعثرة بمحتويات الشقة، وتم نقلها لمشرحة النيابة بزينهم.  

 

من خلال التحريات تبين أن وراء ارتكاب الواقعة "إبراهيم.م" 32 سنة عامل بمحل مكواة، عقب تقنين الإجراءات وبإعداد الأكمنة اللازمة بأماكن تردده، أسفر أحدها عن ضبطه.

 

بمواجهته بالتحريات والمعلومات أيدها واعترف بارتكاب الواقعة، وأضاف بأنه نظراً لمروره بضائقة مالية لاقتراضه مبلغ مالى 15 ألف جنيه من بنك التنمية الزراعية، وعدم تمكنه من سداد قيمة القرض، ومطالبة الأخيرة له بسداد المبالغ المالية المتأخرة عليه خشية تعرضه للمساءلة القانونية، ونظراً لطبيعة عمله وتردده على مسكن المجنى عليها وعلمه باحتفاظها بمبالغ مالية بمسكنها وإقامتها بمفردها فخطط لسرقتها، وفى سبيل ذلك توجه لمسكن المجنى عليها لتسليمها بعض الملابس.  

 

وعقب دخوله للشقة محل سكنها طلب منها إحضار كوب مياه، وأثناء دخولها للمطبخ، تعدى عليها وخنقها بيده فى محاولة للتخلص منها، إلا أنه لم يتمكن من ذلك، فقام بإحضار "إيشارب"، وخنقها مرة أخرى، حتى تأكد من وفاتها وقام بتكبيل يديها وربط عنقها بمرحاض دورة المياه وإحضار بعض الملابس الخاصة بها ووضعها على الجثة، وإضرام النيران بها، وعقب ذلك استولى على 20 ألف جنيه من داخل دولاب غرفة نومها وفر هاربا.  

 

كما تم بإرشاده ضبط 5 آلاف جنيه من متحصلات الواقعة، وأضاف بقيامه بتسليم باقى المبلغ المالى المستولى عليه لوالدة صديقة بمحافظة المنيا، لتسديد قيمة القرض، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم وتولت النيابة التحقيق.