التعبير عن الوفاء للوطن ومساندته لا تحتاج لأموال بل تحتاج إلى صدق، الصدق فى القول والفعل معاً.. هكذا هو حال "بسمة حسام حسنى – الطالبة بكلية التجارة جامعة القاهرة"، وشقيقيها الطفلين (إسلام - زياد) الذين أعربوا عن رغبتهم فى التبرع بمبلغ رمزى لصالح أسر شهداء ومصابى الشرطة، تقديراً لما قدمه الشهداء الأبرار من تضحيات لأمن الوطن والمواطنين، وتعبيراً عن مساندتهم لجهود رجال الشرطة الأبطال فى مواجهة الإرهاب.

 

وكان لتلك المبادرة عظيم التقدير لدى وزارة الداخلية لما لها من مدلول كبير حول إلتفاف المواطنين وإصطفافهم خلف مؤسسات الدولة ، ودعم جهودها فى مواجهة أى محاولة للمساس بأمن الوطن وإستقراره، حيث تم إستقبال الطالبة "بسمة، وشقيقيها" وأسرتهم (الوالد – الوالدة) بمقر الإدارة العامة للعلاقات الإنسانية ورعاية أسر شهداء ومصابى الشرطة بقطاع الإعلام والعلاقات، وكان فى استقبالهم عدد من قيادات وضباط الإدارة ، وتم الترحيب والإحتفاء بهم ونقل تحيات اللواء محمود توفيق وزير الداخلية لهم ، وتأكيده على أن نجاح جهود رجال الشرطة فى كافة المجالات ترتكز فى المقام الأول على مدى تعاون المواطنين مع أجهزة وزارة الداخلية تحقيقاً لمبدأ الشراكة المجتمعية التى تلعب الدور الأعظم فى دعم جهود الدولة لمواجهة الجريمة والإرهاب.

 

وأعربت الطالبة وأسرتها عن بالغ شكرهم لإهتمام وزارة الداخلية وترحيبها بمبادرتهم، مؤكدين تقديرهم للجهود التى يبذلها رجال الشرطة فى الأمن فى ربوع الوطن.

أسر الشهداء (1)
أالمتبرعين

أسر الشهداء (2)
3 أشقاء يتبرعون بمبلغ مالي

أسر الشهداء (3)
الطالبة المتبرعة