لجأت عصابة لحيلة ماكرة لاختطاف طفل في أسيوط، عن طريق استدراجه بواسطة فتاة، استطاعت خداعه، حتى وقع في شباكها ووقع في "فخ الاختطاف"، لتساوم أسرته على 2 مليون جنيه، قبل استعادة الشرطة له.

تلقى مركز شرطة صدفا بمديرية أمن أسيوط بلاغاً من ربة منزل بتلقيها اتصالا هاتفيا من ابنها الذي يبلغ من العمر 16 سنة، يخبرها باختطافه وطلب مبلغ 2 مليون جنيه كفدية مقابل إطلاق سراحه.

تم تشكيل فريق بحث جنائى، برئاسة اللواء أسعد الذكير مدير أمن أسيوط، أسفرت جهوده عن أن وراء ارتكاب الواقعة 3 أشخاص "سائق توك توك ، وشقيقه ، وفتاة حاصلة على دبلوم".

وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط أحد المتهمين، ، وبمواجهتهم اعترف بارتكابه الواقعة بالاشتراك مع باقى المتهمين، حيث أكد أنه نظراً لكونه من ذات القرية محل إقامة المجنى عليه وعلمه بثراء والده عقد العزم على اختطافه بقصد الحصول على مبلغ الفدية ، وفى سبيل تنفيذ مخططه الإجرامى اتفق مع باقى المتهمين على استدراج المجنى عليه واحتجازه ، حيث اتصلت المتهمة الثالثة به واستدرجته، وعقب وصوله لمكان التقابل احتجزوه بمنطقة زراعية متاخمة للقرية سكنهم ، وأجبروه بالاتصال بوالدته لتجهيز مبلغ الفدية ، ونجحت القوات فى تحرير المختطف ، وأرشد المتهم عن الهاتف المحمول المستخدم فى استدراج المجنى عليه و"هاتف محمول- دراجة نارية- مطواة".