أقام زوج دعوى نشوز، أمام محكمة الأسرة بأكتوبر، ادعي فيها خروج زوجته عن طاعته، وهجرها لمنزل الزوجية، ورفضها كافة الحلول الودية، ليؤكد:" تركت طفلتها بعد الولادة مباشرة، ورفضت استلام أهلها لها، وامتنعت عن السؤال عنها منذ 7 شهور، وطلبت الطلاق للضرر".

 

وأضاف الزوج "أحمد.أ.م"، البالغ من العمر 30 عاما، أثناء جلسات تسوية المنازعات الأسرية:" وقعت فى زوجة لا تتحمل المسئولية، كونها البنت الصغري والوحيدة علي شابين، مكثت طوال عامين زواج، أقوم بعمل المنزل برفقة والدتي، إلي أن جلبت شغالة لها بعد نشوب خلافات طاحنة بيننا".

 

وأكد: لسانها السليط، ورغبتها فى السيطرة على، والتحكم فى كل شىء وإلغاء وجودى، وطلباتها التى لا تنتهى، دمر حياتي، وإذا أبديت اعتراضى على أفعالها وسوء معاملتها لى وإهمالها، كانت تثور وتغضب وتكيل لى الاتهامات، ثم تترك منزل الزوجية وتعود إلى بيت أهلها، وتتمادى فى تمردها.

 

وتابع:" عندما علمت بحملها، حاولت الإجهاض مرتين دون علمي، ولكن إرادة الله أبت أن تنفذ رغبتها، وجاءت الطفلة إلي الحياة، ولكنها تخلت عنها بعد الولادة مباشرة".

 

ويكمل:" ربنا ينتقم منها، كادت أن تسبب في موت طفلتي الصغيرة، ورفض كافة الحلول الودية، ووصلت بها البجاحة بأن تذهب لتشكوني بتبديد منقولاتها، وتطالب بالطلاق، وحقوقها الشرعية، رغم أنها ناشز، ولا تستحق لقب أم".