أقامت سيدة دعوى ضم حضانة، ضد طليقها، أمام محكمة الأسرة بأكتوبر، وادعت تعرضها للضرب والتعذيب طوال سنوات زواجها الـ 4، لتؤكد :"ساءت حالتى، وأكرهت على التنازل عن كل حقوقى،  وطلقت وطردنى للشارع، لأعيش منذ عام ونصف محرومة إنى أشوفهم، أو أسمع صوتهم وعايشن مع زوجة أب".

وقالت ميرنا.م.ك، الزوجة البالغة 35 عام، أثناء جلسات تسوية المنازعات: تزوجت وأنجبت طفلين تؤام وعشت سنوات صابرة لكى أربيهم، ومع الوقت أصبحت الخلافات الزوجية بينى وزوجى لا تحتمل مما جعل حالتى النفسية تسوء من كثرة الضرب، ليقوم زوجي بتطليقي، ولقنني علقة موت بعد ان أجبرنى على التنازل عن كل حقوقى ".

وتابعت الزوجة: زوجى سلبني حقى بأطفالى، خوفا من دفع النفقة وأجر المسكن، وتهرب من تنفيذ الأحكام القضائية بمتجمد النفقة.

وأكملت الزوجة عام ونصف تركنى فى معاناة، لا أستطيع الحصول على حكم يمكننى منهم، رغم أقامتي قضيتين ضم لي، و ضم للجدة، ومازلت أنتظر حكم ينصفني من الحرمان من أطفالي".