تنتظر جهات التحقيق بجنوب الجيزة، نتائج تقرير تحليل الحمض النووى، الذي تم أخذه من أجزاء أعضاء بشرية، تم العثور عليها فى طريق مصر- إسكندرية الصحراوي.

فور ورود التقرير سيعمل رجال الطب الشرعى على مطابقة نتائج التحليل، بنتائج تحليل الحمض النووي لجثة مقطعة تم العثور عليها _فى وقت سابق_ بالعمرانية، للتاكد عما إذا كانت تلك الأجزاء تابعة لذات الجثة التى تم العثور عليها من عدمه.

كانت النيابة العامة بجنوب الجيزة، فتحت تحقيقات موسعة فى شهر أبريل الماضي، لكشف لغز العثور على جثة سيدة مقطعة إلى نصفين وملقى جزئها السفلى داخل حقيبة بمنطقة الطالبية.

وصرحت النيابة العامة،حينها، بتشريح الجزء السفلى من السيدة الذى  تم العثور عليها لبيان ما به من إصابات أو علامات تشير إلى أسباب الوفاة.

 كما صرحت النيابة بأخذ عينة من الدماء المجنى عليها؛ لإجراء تحليل "دى.أن.أى" للتوصل لهويتها، بالتزامن مع طلب كشف بفحص بلاغات التغيب خلال الفترة.

وعثرت الأجهزة الأمنية بالجيزة على بقايا أعضاء بشرية بطريق إسكندرية الصحراوى، مما أثار الشكوك حول أن تلك الاعضاء ترجع إلى السيدة التى سبق العثور عليها فى العمرانية.