جددت نيابة أمن الدولة العليا، حبس المهندس يحيى حسين عبدالهادى 15 يوماً احتياطياً بتهمة ارتكاب جرائم تتعلق بنشر أخبار كاذبة ومشاركة جماعة غير قانونية فى تحقيق أغراضها.

 

يواجه المتهم فى القضية رقم 277 لسنة 2019 اتهامات بتأسيس جماعة أُنشئت على خلاف القانون تعمل على منع مؤسسات الدولة من مباشرة عملها وتعطيل العمل بالدستور والقانون.

 

وكانت النيابة قد قررت فى وقت سابق حبس 25 متهما على ذمة التحقيقات فى ذات القضية، نسبت إليهم اتهامات الإعداد والتخطيط لارتكاب أعمال عنف خلال شهرى يناير وفبراير.

 

وكانت وزارة الداخلية أعلنت عن كشف تنظيم أسمته في بيانها "اللهم ثورة" مؤكدة توافر معلومات لقطاع الأمن الوطنى تفيد قيام قيادات التنظيم الهاربة للخارج بالإعداد لتنفيذ ذلك المخطط فى محاولة لإحداث حالة من الفوضى بالبلاد خلال شهرى يناير وفبراير تزامناً مع ذكرى ثورة 25 يناير من خلال القيام بأعمال تخريبية وقطع الطرق العامة وتعطيل حركة المرور ومحاولة نشر الفوضى وترويع المواطنين بهدف تكدير السلم والأمن العام والإضرار بالمصالح القومية للبلاد.

وأضاف بيان الداخلية أن قيادات التنظيم اضطلعت فى سبيل تحقيق ذلك بتشكيل كيان عبر شبكة الإنترنت ضم عناصر من تنظيم الإخوان الإرهابى ومجموعة من العناصر الإثارية المناوئة تحت مسمى "اللهم ثورة" وقاموا بعقد عدة إجتماعات خارج البلاد وعبر شبكة المعلومات الدولية للإتفاق على خطوات تنفيذ مخططهم على أن يتم تمويل ذلك المخطط من خارج البلاد عبر مجموعة من الكيانات الإقتصادية التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية بالداخل.


الموضوعات المتعلقة