كشفت نيابة شرق القاهرة، عن تفاصيل المعاينة الأولية فى واقعة العثور على جثة خبير بوزارة العدل داخل شقته بحى الضاهر.

وأوضحت المعاينة الأولية أن الجثة لشفيع يوسف محمود 47 سنة، موظف بوزارة العدل، موضحة أن الجثة عثر عليها بها عدة كدمات وطعنات، ومقيدة اليدين بأحبال لعدم القدرة على الحركة.

وأمرت النيابة بتشريح الجثة، ورفع الأدلة الجنائية وسرعة تقديم تحريات المباحث حول الواقعة، مؤكدة أن الواقعة بها شبهة جنائية كاملة.

وفى ذات السياق قال محمود خالد "قهوجى" جار الضحية، إنه لم يعلم شيئا عن الضحية منذ عمله بالقهوة، مستطرداً:" مشوفتش منه أى حاجة وحشة وعمره ما قعد على قهوة، من شغله لبيته من غير أى صوت".

كانت تلقت أجهزة الأمن بالقاهرة بلاغا من 3 موظفين بوزارة العدل يفيد بالعثور على جثة زميلهم داخل شقته، وقالوا في محضر الشرطة إنهم توجهوا إلى منزل الضحية بعد تغيبه عن العمل لمدة 3 أيام وفتحوا باب الشقة بمعرفة نجار من المنطقة وفي حضور الجيران وصاحب العقار للإطمئنان عليه، وفوجئوا بعثورهم عليه جثة هامدة، وحرر محضر وتولت النيابة التحقيق.