اعترافات تفصيلية أدلى بها المتهمان باختطاف طفل في الشرقية ومساومة أسرته على مليون جنيه لإعادته لأسرته.

وقال المتهمان، يوجد خلافات مالية بين أحدهما وجد المجنى عليه لوالده، قاما على إثرها بإختطاف المجنى عليه من أمام منزله وفرا هاربين بإستخدام سيارة ملاكى قاما بسرقتها وتغيير اللوحات المعدنية الخاصة بها بأخرى مصطنعة، وقيامهما بإحتجازه بشقة بمنطقة مسطرد بالقليوبية وعقب ذلك قاما بمساومة أسرته وطلب مبلغ الفدية لإطلاق سراحه.

وتلقى مركز شرطة منشأة أبو عمر بمديرية أمن الشرقية بلاغاً من أحد الأشخاص "مزارع" باختطاف ابن شقيقه طالب، 14 سنة، وتلقيه إتصال هاتفى من مجهول طلب خلاله فدية مليون جنيه نظير إطلاق سراحه.

وتم تشكيل فريق بحث بمشاركة قطاع الأمن العام بإشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد وزير الداخلية، وإدارة البحث الجنائى بالشرقية أسفرت جهوده عن تحديد مرتكبى الواقعة "شخصان" سبق اتهام أحدهما فى "9  قضايا قتل - سلاح – سرقات"، ومحكوم عليه بالسجن المؤبد فى قضية "قتل عمد"، والآخر سبق إتهامه فى "6" قضايا سرقة - ضرب - خيانة أمانة، ومطلوب التنفيذ عليه فى عدد 3 أحكام "تبديد".

وعقب تقنين الإجراءات بالتنسيق مع مديريات "الدقهلية والقليوبية" تم استهدافهما وضبطهما بمحل اختبائهما بدائرة مركز شرطة "بنى عبيد" بمحافظة الدقهلية، وبمواجهتهما اعترفا بإرتكابهما الحادث، وبإرشادهما تم تحرير الطفل المُختطف من مكان إحتجازه سالماً، كما أرشدا عن السيارة المستخدمة فى إرتكاب الحادث بمكان إخفائها بمنزل خاص بالمتهم الثانى بدائرة مركز "بنى عبيد" بالدقهلية وبالكشف عنها تبين أنه مُبلغ بسرقتها بقسم أول أكتوبر بالجيزة، كما تم ضبط شريحة الهاتف المستخدمة فى الاتصال ومساومة أسرة الطفل المُختطف، وتم إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.