أقامت سيدة دعوى أمام محكمة الأسرة بأكتوبر، طالبت فيها بإلغاء تمكين مطلقها من رؤية طفلتهما مرة واحدة فى الأسبوع لمدة 4 ساعات داخل أحد النوادى بـ6 أكتوبر تنفيذا لحكم صادر من القضاء بذلك، كما طالبت بإلغاء قرار تمكين جدتها لأبيها من استضافتها بعد ثبوت تعنيفها للصغيرة وفق للشهود ومحضر محرر ضد والد الطفلة بقسم الشرطة وجنحة ضرب صدر فيها حكم بحبسه 6 شهور.

وقالت "نورهان.خ.ج" أثناء جلسات التسوية: "بعد الطلاق لاحقنى والد طفلتى باتهامات باطلة وحاول تشويهى والتعدى على أكثر من مرة، وعندما تصديت لمحاولات خطف ابنتى البالغة من العمر 7 سنوات، حصل على حكم قضائى بتمكينه من رؤيتها فى أحد النوادى الشهيرة وأحقية والدته فى مبيت حفيدتها معها يومين فى كل شهر.

وأكدت المدعية تحايل مطلقها عليها حتى يسلبها حقها فى إثبات عنفه ضد طفلتها وإثبات تعديه عليها بالضرب المبرح برفقة والدته فى جلسات الرؤية ومحاولاته المتكررة لخطفها ورفضه إعادتها إلا بعد لجوئها للشرطة.

 وتابعت: مطلقى يخضع لجلسات تأهيل نفسى بسبب الحالة التى يعانى منها والتى دفعته للتعدى بالضرب على مديره فى العمل والتسبب له بإصابات خطيرة بسبب خصم يوم له ودفعه مبلغ مالى كبير لحل الأزمة.

وتابعت: بفضل الشهود الزور غير محل مكان الرؤية لمكان بالقرب من سكنه حتى يتمكن من الإساءة لى ومحاصرتى برفقة أهله والبلطجية لاصطحاب الصغيرة إلى منزله للمبيت معه ووالدته وإيذائها أكثر من مرة.