"ادفنوني جنب ابني".. وفاة سيدة حزنا بعد 3 أيام من موت ابنها بالسرطان في الشرقية

منذ 1 سنة 190
<p>توفيت أم حزنًا على فراق ابنها في مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية، في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة؛ وذلك بعد نحو 3 أيام من وفاة ابنها بعد صراع مع مرض السرطان الذي أصابه قبل عدة أشهر.</p><p>واتشحت مدينة الزقازيق بوجه خاص، ومحافظة الشرقية بوجه عام، بالسواد حزنًا على وفاة الأم بعد ساعات من موت ابنها؛ إذ تحولت صفحات موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) إلى ما يشبه برقيات التعازي حزنًا وتأثرًا بوفاة الشاب ومن بعده وفاة والدته.</p><div class="full-width clearfix"><img src="https://besraha.com/UserFiles/NewsInnerImages/2022/11/18/55072/Screenshot_2022-11-18_130425_20221118130545.jpg" style="height: 332px; width: 600px;"><div class="caption">&nbsp;</div></div><p>&nbsp;</p><p>وتوفى الشاب شادي وحيد، يوم الاثنين الماضي، بعد صراع مع مرض السرطان، فيما شُيعت جنازته في مقابر الأسرة المعروفة باسم مقابر الراهبين في مدينة المحلة بمحافظة الغربية.</p><h2><span style="color:#c0392b;">حالة من الحزن انتهت بوفاتها</span></h2><p>وظلت والدة شادي في حالة من الحزن استمرت ثلاثة أيام قبل أن تلحق بنجلها الثاني؛ إذ توفى الابن الأكبر لها قبل عشرين عامًا غرقًا في محافظة الإسكندرية، قبل أن يلحق به ابنها الثاني شادي، ودخلت الأم في حالة من الحزن انتهت بوفاتها.</p><p>وأوصت الأم الأسرة بأن يتم دفنها إلى جوار ابنها، وذلك قبيل وفاتها، فيما اتشحت المنطقة التي تعيش فيها السرة بالسواد والحزن في المنطقة المحيطة بمسجد السلاوي وسط نطاق قسم الحريري في مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية.</p><p>وفارقت الأم الحياة في الساعات الأولى من صباح الجمعة لتلحق بنجلها، فيما انتهت إجراءات استخراج تصريح الدفن وتحركت الأسرة بالجثمان إلى مقابر السرة في محافظة الغربية تنفيذًا لوصية الأم بأن تُدفن إلى جوار جثمان ابنها، الذي تعلقت به وتوفيت حزنًأ عليه.</p>