أصيب مدرس مصري بحالة إغماء فور قراءته فاتورة الكهرباء المستحقة عليه عن شهر يناير والتي قدّرت بأكثر من 43 ألف جنيه (نحو 4 آلاف دولار).

جمال عبدالحميد راجح، الذي يعمل مدرس تربية رياضية بإحدى قرى محافظة كفر الشيخ (شمال غربي القاهرة) فوجئ، السبت 30 يناير/كانون الثاني 2016، بمحصّل شركة الكهرباء يطالبه بدفع مبلغ 43518 جنيهاً فاتورة كهرباء منزلية عن شهر يناير، ما أصابه بحالة إغماء بحسب تقرير لصحيفة "الشروق" المصرية.

محصّل الكهرباء من جانبه أكد أن الفاتورة صحيحة وليست بها أخطاء، وأنه ملتزم بالدفع أو التعرض للحبس، ما دفع راجح الى التعقيب قائلاً: "أجيب منين.. ده لو بعت البيت لن يسدد ثمن الفاتورة".

وكانت شكاوى المصريين قد زادت إزاء ارتفاع أسعار فواتير الكهرباء، حتى وصلت إلى أرقام خيالية، برغم انقطاع الكهرباء لفترات ليست بالقليلة.

واشتكى مواطنون من الأرقام "الفلكية" لبعض الفواتير، فمنتصف يونيو/حزيران الماضي تداول نشطاء على فيسبوك صورةً لفاتورة كهرباء صادرة لأحد المواطنين يُدعى "عدنان عبدالعزيز الشامى"، بإحدى قرى محافظة الدقهلية (شمال القاهرة)، تطالبه بدفع مبلغ 85411 جنيهاً مقابل استهلاك شهر مايو/أيار عن إنارة مخزن تابع له.

وكان نشطاء قد تداولوا في فبراير/شباط الماضي فاتورة كهرباء لشقة سكنية بمدينة الشروق قدّرت بنحو 40 ألف جنيه.

صورة أرشيفية لانقطاع الكهرباء في مصر | David Degner via Getty Images