بعد خمس سنوات من اندلاع ثورة 25 يناير 2011، رافعة شعار "عيش، حرية، كرامة اجتماعية"، يشكو مواطنون من أنه لم يتحقق من هذه الشعارات شيء، بل شهدت الأوضاع تراجعا.

وقال أحد المواطنين لكاميرا "عربي21": "ثورة 25 لم تحقق أي شيء ملموس على أرض الواقع، سواء الأمن، أو الاقتصاد، أو العمل". 

وذكرت إحدى السيدات "أن المطالب الفئؤية ما زالت قائمة، بل زادت في بعض الفئات كقطاع الأطباء"، مشددة على أنه "لو كانت هناك إدارة رشيدة لما حدث ما حدث". 

واستهجن آخر أوضاع البلاد، قائلا: "تركة مثقلة، ومملؤة بالفساد، وخزانة خاوية، ونعتمد على التبرعات والمعونات".

 واعتبر البعض أن هناك فئة استفادت من الانقلاب على ثورة يناير، قائلا: "المستفيدون من الثورة هم من قامت عليهم الثورة، وزادت امتيازاتهم من سلطة أو نفوذ"، مشيرا إلى "هجرة الكثيرين، وزيادة عدد الأيتام، والأرامل نتيجة حالات القتل".