تظاهر آلاف الاشخاص السبت فى باريس ومدن فرنسية اخرى للتنديد بمشروع قانون لاسقاط الجنسية عن مزدوجى الجنسية المدانين بالارهاب وحالة الطوارىء فى فرنسا قبل ايام من نظر البرلمان مشروع القانون.

ولبى المتظاهرون دعوة للتظاهر لائتلاف جمعيات بينها رابطة حقوق الانسان ونقابات تطالب بالرفع الفورى لحالة الطوارىء التى فرضت اثر اعتداءات نوفمبر 2015 بباريس وايضا بالتخلى عن مشروع قانون لاسقاط الجنسية عن مزدوجى الجنسية المدانين فى انشطة ارهابية.

وقال بيان لائتلاف الجمعيات ان هذه الاجراءات "تمس وتسيء لحرياتنا باسم امن مزعوم، وكانت هذه الاجراءات دفعت وزيرة العدل كرستيان توبيرا الى الاستقالة الاربعاء معللة استقالتها ب"تباين سياسى كبير" مع الرئيس فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء مانويل فالس، وضمت تظاهرة باريس عدة آلاف من ساحة الجمهورية الى ساحة "بالى رويال".

وتساءلت كريس التى كانت بين المتظاهرين "الى متى ستستمر حالة الطوارىء؟ حتى القضاء على داعش؟ بعد عشر سنوات؟ كلا. يجب انهاء هذا الوضع خصوصا وان ترسانتنا القانونية كافية".