ركزت أخبار المغرب اليوم، حول اعتزام ألمانيا إدراج المغرب والجزائر وتونس على لائحة "الدول الآمنة"، فى إجراءات جديدة تريد من وراءها تشديد شروط الحصول على اللجوء لمواطنى هذه البلدان.

وتواجه المستشارة الألمانية ضغطا سياسيا واجتماعيا متواصلا بسبب سياستها تجاه المهاجرين، خصوصا بعد الأحداث التى شهدتها كولونيا ليلة رأس السنة.

كما تناولت أخبار المغرب اليوم، تصريحات رئيس الدورة الأولى للمؤتمر الإفريقى لطب وزراعة الأسنان، المنعقد بمراكش حاليا، الدكتور عبد الله الصقلى، إن المغرب يعد بلدا رائدا فى إفريقيا فى مجال طب الأسنان.

ورصدت أخبار المغرب اليوم، أيضا، بيان للديوان الملكى المغربي، جاء فيه أن العاهل محمد السادس، وجه عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، وعزيز أخنوش، وزير الزراعة والصيد البحري، من أجل "اتخاذ الإجراءات اللازمة، فى سياق "مواجهة تداعيات التأخر فى سقوط الأمطار"، و"الحد من تأثير"، قلة التساقطات على "النشاط الفلاحى".

وأمام العاهل محمد السادس، قدم وزير الزراعة "عرضا مفصلا"، عن الموسم الفلاحى الحالى مغربيا، فوجه الملك المغربي، بـ"تقديم المساعدة للفلاحين"؛ وسط معطيات تشير إلى سنة من الجفاف وقلة الأمطار.

كما وجه الملك محمد السادس الحكومة المغربية، لـ"اتخاذ تدابير عملية"، فى سنة من الجفاف؛ أهمها "ضمان تزويد القرى، والدواوير البعيدة والمعزولة، بالماء الصالح للشرب، عند الحاجة".