طردت السلطات الصينية ناشطا سويديا يعمل بمنظمة غير حكومية يدعى بيتر داهلين خارج البلاد بعد احتجازه لمدة ثلاثة أسابيع للاشتباه فى أنه يشكل تهديدا لأمن الدولة، حسبما ذكر زميل له اليوم الاثنين.

وقال مايكل كاستر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) فى رسالة عبر موقع تويتر للتواصل الاجتماعى أن "وزارة الخارجية الصينية أكدت طرد داهلين يوم 25 كانون ثان/يناير.. بعد ثلاثة أسابيع، أصبح فى طريقه إلى وطنه".

وكانت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) قد أفادت فى وقت سابق بأن داهلين وهو أحد مؤسسى "منظمة العمل الصينية للتحرك العاجل" احتجز يوم 3 كانون ثان/يناير الجارى فى إطار عملية للشرطة الصينية "للقضاء على منظمة غير قانونية تهدد الأمن الوطنى للصيني".

وذكرت منظمة العفو الدولية الحقوقية أنها علمت أن داهلين غادر بكين اليوم الاثنين دون اعطاء مزيد من التفاصيل.

وقال ويليام نى الباحث بمنظمة العفو الدولية فى الصين لوكالة الأنباء الألمانية "رغم أنه من الجيد أن داهلين استطاع مغادرة الصين، إلا أنه غادر فى ظروف محبطة للغاية".

وأوضح قائلا أن "داهلين تم احتجازه بشكل سرى وأرغم على الادلاء باعتراف على التليفزيون الوطني. ولا نعرف إلى أى مدى قامت السلطات بعذيبه أو إساءة معاملته هو وصديقته وزملائه السابقين لانتزاع اعترافه".