أشارت جريدة "الجارديان" البريطانية ، إلى أن "جيمس ماتيس" وزير الدفاع الأمريكي ، هو الذي حال دون وقوع حرب عالمية ثالثة وكبج جماح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب . 

وقد صرح "ماتيس " عقب العدوان الثلاثي على سوريا واستهداف مواقع عسكرية ومراكز بحيثة قائلًا ، "إن نظام الأسد تحدى المجتمع الدولي باستخدام السلاح الكيميائي ضد النساء والأطفال والأبرياء وقد وجدنا وحلفاءنا أنه لا يمكن الصفح عن هذا الفعل".

وشدد «ماتيس» على أن الهجوم استهدف القدرات الكيميائية للجيش السوري  لا أكثر ولا أقل، مؤكدا الحرص على تجنب حدوث خسائر في صفوف المدنيين والأجانب في إشارة واضحة للروس.