بدأ الرئيس التركى رجب طيب أردوغان السبت جولة واسعة فى دول أمريكا اللاتينية فى مسعى لتوسيع علاقات بلاده خارج نطاق نفوذها التقليدى .

وسيزور أردوغان البيرو والاكوادور فى اول مرة يزور فيها رئيس تركى هذين البلدين، كما سيتوقف فى تشيلى فى اول زيارة لرئيس تركى منذ زيارة الرئيس الاسبق سليمان ديميريل فى 1995.

وستشمل اجندته محادثات مع زعماء أمريكا الجنوبية حيث يتوقع ان يشارك أردوغان فى منتديات أعمال لتعزيز العلاقات التجارية، وزار أردوغان كوبا وكولومبيا والمكسيك فى فبراير 2015.

وسيبدأ جولته فى تشيلى يتوجه بعدها الى البيرو قبل ان يختتم زيارته فى الاكوادور، بحسب ما افادت الرئاسة التى اضافت ان الرحلة "تظهر الاهمية التى نعلقها على دول أمريكا اللاتينية".