وجه رئيس زيمبابوى روبرت موجابى رئيس الدورة السابقة للاتحاد الأفريقى انتقادات حادة لكل من الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون والرئيس الأمريكى باراك أوباما والغرب.

وقال موجابى- فى كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للقمة 26 للاتحاد الأفريقى بأديس أبابا اليوم السبت- أن بان كى مون يتحدث عن حقوق الإنسان وحرية الشعوب فى تقرير مصيرها، ولا يزال يتحدث لمحمود عباس باعتباره رئيس السلطة الفلسطينية، متسائلا " متى نستمع إليك وأنت تقول له رئيس دولة فلسطين؟"، مشيرا إلى انتهاكات حقوق الإنسان التى تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلى ضد الفلسطينيين، وتابع " يتحدث بان كى مون عن حقوق الإنسان ويترك الفلسطينيين يخضعون تحت وطأة الاحتلال الإسرائيلى، وتنتهك حقوقهم، وهو لا يحرك ساكنا".

وهاجم روبرت موجابى- الذى وصفته المصادر الإعلامية بأنه نجم الجلسة الافتتاحية- الولايات المتحدة بشدة، قائلا إنها لا تستحق أن تكون مقرا للمنظمة الدولية- فى إشارة إلى الأمم المتحدة -، واستعرض المعاملة السيئة التى لقاها المهاجرون الأمريكيون السود من قبل البيض، منتقدا الرئيس أوباما، قائلا " أنه يتكلم بلغتهم، ولا يعمل لصالح الأفارقة ".

وأشار موجابى إلى أنه فى الوقت الذى يتحدث فيه أوباما عن حقوق الإنسان يعانى السود فى الولايات المتحدة من الفقر ومن أبسط قواعد حقوق الإنسان.

واتهم موجاب الغرب بأنه يعمل على تغيير أنظمة الحكم فى الدول الأفريقية تحت زعم حرية التعبير وتحقيق الديمقراطية.

من جهة أخرى، أكد روبرت موجابى ضرورة محاربة الإرهاب فى الدول الأفريقية، مشيدا بتوجه الأفارقة إلى إنشاء القوة العسكرية الأفريقية، لافتا إلى أنه عند اكتمال إنشائها ستسهم فى تحقيق الاستقرار فى القارة السمراء.

وطالب موجابى بأن يكون للأفارقة تمثيل دائم فى مجلس الأمن وأن يكون لهم حق النقض "الفيتو"، وأن لا يكونوا مجرد مكتفين بتنفيذ ما يصدره المجلس من قرارات.