أصيب ثلاثة من رجال الشرطة الألمانية فى مدينة رويتلينجن (جنوب) عندما اندلعت مواجهات بين عناصر من اليسار وبين الحزب البديل لألمانيا المعادى للأجانب والذى كان بصدد تنظيم ندوة حالت مظاهرة من قبل الأحزاب الأخرى دون إقامتها.

وحسب الدويتش فيلا أعلنت الشرطة الألمانية السبت، أن نحو 40 مشاركا فى المسيرة المناوئة لحزب (إيه إف دى) أغلقوا مساء أمس الجمعة مدخلا لندوة للحزب بمناسبة العام الجديد باستخدام قفل دراجات.

وأعقب ذلك وقوع اشتباكات للمتظاهرين المنتمين إلى التيار اليسارى مع أنصار حزب (إيه إف دى) والشرطة. وتبادلت الشرطة والمتظاهرون استخدام الفلفل المطحون ما أصاب شرطيين اثنين بالتهابات فى العين فيما أصيب شرطى ثالث بجرح فى رأسه , وألقت الشركة القبض على أحد المتظاهرين.

كانت الدعوة إلى المظاهرة التى حملت اسم "التحالف من أجل التسامح والتنوع" موجهة من روابط محلية للحزب الاشتراكى الديمقراطى الشريك فى الائتلاف الحاكم وحزب اليسار والخضر والحزب الديمقراطى الحر بالإضافة إلى نقابة العاملين فى المعادن ونقابة العاملين فى قطاع الخدمات (فيردى) ، ووفقا للشرطة فإن نحو 350 شخصا شاركوا فى هذه المظاهرة ضد ندوة حزب (إيه إف دى) اليمينى الشعبوى.