قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، إنه فى ضوء تطورات الأحداث فى المنطقة، يتعين أن يتم كذلك حل القضية الفلسطينية.

وأضاف عريقات، فى سياق مقابلة خاصة مع قناة "الغد العربي" الإخبارية اليوم الاثنين، أن منظمة التحرير الفلسطينية تؤكد للعالم أن الأمن والاستقرار يكمنان فى إعادة فلسطين إلى حدود عام 1967، معربا عن رفضه لما تقوم به حكومة الاحتلال الإسرائيلى من جرائم حرب وحصار للشعب الفلسطيني، يتمثل فى منع الدواء والوقود والمياه، وذلك فى إطار مساعيها الرامية إلى عدم إدراج فلسطين على الخريطة الجغرافية.

وأوضح أن استراتيجية إسرائيل تهدف إلى إبقاء الوضع على ما هو عليه، وإبقاء السلطة الفلسطينية دون سلطات تنفيذية، بالتوازى مع مخططات تفكيك قطاع غزة وتهويد القدس.
وأردف قائلا إن "قادة الاحتلال يدركون أنه لا قيام للدولة الفلسطينية بدون قطاع غزة".

وطالب كافة الفصائل الفلسطينية بالعمل على إزالة أسباب الانقسام، داعيا إلى ضرورة تشكيل حكومة فلسطينية تضم كافة الفصائل، وعقد جلسة للمجلس الوطنى الفلسطينى من أجل وضع خريطة لانتخاب اللجان النوعية، ولتحديد العلاقة مع إسرائيل لتظل فلسطين حاضرة على الساحة الدولية، مؤكدا أن تماسك الفصائل الفلسطينية ونبذ خلافاتها من شأنه الإسهام فى وأد محاولات سلطات الاحتلال الرامية إلى محو دولة فلسطين من الخريطة.

وشدد عريقات على ضرورة استكمال المشاورات الدولية لوضع جداول زمنية لتنفيذ قرارات المجلس المركزى التى تستهدف إعلاء المصلحة الفلسطينية العليا، وكى تكون فلسطين متماسكة بكل مكوناتها سواء قطاع غزة أو القدس.