أدانت الخارجية الإيرانية السبت، الهجوم الإرهابى الذى استهدف مسجد "الإمام الرضا" بمدينة الإحساء بالسعودية. وذكرت قناة "برس تى فى" الإيرانية أن الاعتداء يشبه هجمات سابقة شنها تنظيم "داعش" الإرهابى، موضحة أنه لم تعلن أية جهة مسئوليتها عن الحادث حتى الآن.

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية استشهاد 4 أشخاص وإصابة 18 آخرين فى الاعتداء، وصرح المتحدث الأمنى للوزارة اللواء منصور تركى، بأنه تم منع انتحاريين من الدخول إلى مسجد الرضا بحى محاسن بمدينة الإحساء، أثناء أداء المصلين صلاة الجمعة، وقد أدانت عدة دول عربية الهجوم الإرهابى.

من جانبه أدان العاهل الأردنى الملك عبدالله الثانى، حادث الهجوم الإرهابى الذى استهدف مسجد الإمام الرضا بمحافظة الاحساء بالسعودية، وأدى إلى استشهاد عدد من المصلين وإصابة آخرين.

وأكد العاهل الأردنى- وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الأردنية (بترا)- فى برقية بعث بها إلى خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وقوف الأردن إلى جانب السعودية فى التصدى لهذه الأعمال الإجرامية، سائلا المولى عز وجل أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته وغفرانه، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، ويجنب السعودية وشعبها الشقيق كل مكروه.

كما أدان الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية عبد العزيز بن على الشريف الهجوم الإرهابى الذى استهدف مسجد "الإمام الرضا" بمدينة الإحساء بالسعودية .

وقال الشريف- وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية- أن آفة الإرهاب الخطيرة التى باتت تضرب كل يوم فى كل مكان وبأبشع الأساليب، تستدعى التصدى لها بفعالية والتضافر وتكثيف جهود المجتمع الدولى وتنسيق العمل على كافة المستويات وعلى مختلف الأصعدة.

وقدم الشريف خالص التعازى لأسر الضحايا الأبرياء، معربا عن تضامن بلاده الكامل مع الشعب السعودى وحكومته أمام هذا العمل الإجرامى الجبان الذى يهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار، مجددا شجب الإرهاب بكل أشكاله وصوره.