أعلنت الخارجية الروسية، اليوم الأربعاء، استدعاء السفير البريطاني لديها، لوري بريستو، للمرة الثانية خلال يومين لبحث قضية "تسميم" رجل المخابرات الروسى السابق سيرجى سكريبال، فى حين أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن روسيا سترد فى أقرب وقت على تصريحات وإجراءات رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماى.

من جانبها قالت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية، اليوم الأربعاء، إنه ليس من شأن رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماى أن تصدر أحكاما على وزير خارجية روسيا سيرجى لافروف.

وكتبت زاخاروفا على صفحتها الرسمية على فيسبوك "تيريزا لافروف وزير روسى وليس وزيرا بريطانيا، ومسألة تقييمه تخص الرئيس الروسى. أدرك أنك تتمنين غير هذا لكن وزيرك هو بوريس جونسون".

وتعليقات زاخاروفا هى أول رد رسمى على كلمة ألقتها ماى أمام البرلمان وحددت فيها الإجراءات التى تنوى بريطانيا اتخاذها ردا على تسميم العميل الروسى المزدوج السابق سيرجى سكريبال. ومن غير الواضح ما هى التصريحات التى تشير إليها زاخاروفا.

وأعلنت ماى - فى وقت سابق اليوم - طرد 23 دبلوماسيا روسيا على خلفية قضية "تسميم" سكريبال، وأنها ستقاطع كأس العالم القادم فى روسيا.

ونقلت قناة (روسيا اليوم) الاخبارية عن مصدر فى الخارجية الروسية - لم تسمه - القول إن السفير البريطانى التقى رئيس القسم الأوروبى بالوزارة إيجور نيفيروف، وبحثا قضية سكريبال، التى تتهم فيها لندن الجانب الروسى بالتورط فى تسميمه.

وكانت الخارجية الروسية استدعت السفير البريطانى أمس، حيث اجتمع مع النائب الأول لوزير الخارجية فلاديمير تيتوف لبحث القضية نفسها.

وفى السياق، قال المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا "خلال أقرب وقت سينشر بيان على موقع وزارة الخارجية بشأن كلمة تيريزا ماى فى البرلمان".ومن جانبه،أعلن أعضاء بالبرلمان الروسى بأن موسكو قد ترد بترحيل أكثر من 23 دبلوماسيا بريطانيا من روسيا.

كما حذر السفير الروسى لدى بريطانيا، ألكسندر ياكوفينكو، السلطات البريطانية من تدابير الرد الروسى فى حال قيامها بترحيل الدبلوماسيين الروس.

وقال السفير الروسى - بعد استدعائه للخارجية البريطانية - "لقد كان لدى لقاء بوزارة الخارجية البريطانية، وقلت إن كل ما تقوم به الحكومة البريطانية مرفوض تماما وغيرر مبرر، ونحن نعتبر ذلك استفزازا ".