دخل نائب الرئيس الأمريكى جو بايدن، فى جهود الوساطة لتطبيع العلاقات بين إسرائيل وتركيا وعودة العلاقات بينهما مرة أخرى بعد سنوات من الفتور عقب حادث أسطول الحرية التركى أمام سواحل قطاع غزة عام 2010 الذى قتل فيها حوالى 9 أتراك.

وقالت إذاعة "صوت إسرائيل" أن بايدن اتصل برئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو، مساء أمس الجمعة، وبحث معه العلاقات الإسرائيلية- التركية والتعاون فى مجال الطاقة فى شرق منطقة البحر المتوسط.

الجدير بالذكر، أن نتانياهو كان قد كشف مطلع الأسبوع الماضى، لأول مرة عن وجود اتصالات مكثفة بين الجانبين الإسرائيلى والتركى لعودة العلاقات بينهما مجددا وحل جميع الخلافات القائمة منذ عام 2010.

وأعرب نتانياهو خلال مقابلة مع وكالة "الأناضول" التركية، على هامش أعمال منتدى "دافوس" الاقتصادى عن أمله فى أن تتحسن العلاقات مع تركيا قريبا، مؤكدا أن هناك حوارا بين البلدين، وإذا تكلل هذا الحوار بالنجاح فإن الأمر يصب فى مصلحة الجانبين.

وكان قد تم تعيين الدبلوماسى التركى تشان ديزدار، فى أنقرة سفيرا لدى إسرائيل، حيث كان يشغل منصب سكرتير عام وزارة الخارجية التركية.