قال الرئيس الفلسطينى محمود عباس، أن العالم الآن يعانى من العنف والإرهاب، معلنًا دعم بلاده لمطالب أفريقيا لإصلاح مجلس الأمن من أجل حل الخلافات الدولية.

وطالب الرئيس الفلسطينى، خلال كلمته فى افتتاح الدورة الـ26 للقمة الأفريقية المنعقدة فى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بعقد مؤتمر دولى للسلام لتفعيل المبادرة العربية ولتطبيق حل الدولتين، معلنا ترحيب بلاده بالمبادرة الفرنسية بشأن الاعتراف بالدولة الفلسطينية فى حال فشل محادثات السلام، مطالبا المجتمع الدولى بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطينى من بطش ممارسات الاحتلال الإسرائيلى.

وتابع نطالب المجتمع الدولى بالوقوف أمام سياسات التهويد فى القدس والمسجد الأقصى، محذرًا من أن ممارسات الاحتلال فى المسجد الأقصى المبارك سيحول الصراع من سياسى إلى دينى.

وقال الرئيس الفلسطينى خلال كلمته، أن الأمن والسلام لن يتحقق بالمنطقة إلا من خلال حل القضية الفلسطينية، متعهدًا بمواصلة العمل من أجل إقامة حكومة وحدة وطنية فى الضفة الغربية وغزة.