اسلام اباد - الفرنسية
نشر فى : الإثنين 25 يناير 2016 - 9:18 م | آخر تحديث : الإثنين 25 يناير 2016 - 9:18 م

أعلن قائد الجيش الباكستاني الجنرال رحيل شريف، أنه سيغادر منصبه عندما يحين موعد تقاعده في نهاية 2016.

وقال الجنرال شريف، "الجيش الباكستاني مؤسسة كبيرة.. لا أؤمن بالتمديد وسآخذ تقاعدي في الوقت المقرر" وفق تصريحات نشرها المتحدث باسم الجيش الجنرال عاصم باجوا، على "تويتر".

وأضاف قائد الجيش، خلال اجتماع مع أبرز مساعديه الاثنين، "جهودنا (لاجتثاث) الإرهاب ستستمر بقوة وعزم لا هوادة فيهما.. مصالح باكستان الوطنية فوق كل شيء وسيتم الحفاظ عليها بأي ثمن".

ويتمتع قائد الجيش بشعبية كبيرة نظرا لحالة الاستقرار النسبي التي تشهدها البلاد منذ أشهر.

وخلف الجنرال شريف، في 2013 الجنرال اشفق كياني الذي مدد ولايته ثلاث سنوات. وقبله مدد الجنرال برويز مشرف، والجنرال ضياء الحق اللذان توليا السلطة بعد انقلابين، ولايتيهما.

ويقول المحلل المختص بالشؤون الأمنية طلعت مسعود، إن التزام الجنرال شريف، من شأنه تعزيز الديموقراطية في باكستان ويوجه إشارة إلى السياسيين ولا سيما رئيس الوزراء نواز شريف، بأن الوقت حان "للتحلي بالمسؤولية وتعزيز المؤسسات الباكستانية لعدم الاتكال على الجيش".

ويضيف لـ"فرانس برس"، أن نواز شريف "أعطى مجالا واسعا للجيش خلال السنوات الثلاث الماضية.. هذا سيعطيه الفرصة لاستعادة هذا المجال".