أدانت الحكومة السورية، اليوم الأحد 25 فبراير 2018م، بأشد العبارات، عزم الإدارة الأمريكية نقل سفارتها إلى القدس المحتلة فى مايو المقبل تزامنا مع ذكرى النكبة، بحسب نبأ عاجل أوردته وكالة الأنباء السورية.

وقال مصدر رسمى بوزارة الخارجية السورية، إن "قرار الإدارة الأمريكية يبرهن مجددا على عداء الولايات المتحدة المستحكم للأمة العربية واستخفافها بمشاعر أبنائها وتسخير سياساتها لخدمة المشروع الصهيونى فى الهيمنة على المنطقة"، مؤكدا أنه "يشكل انتهاكا صارخا لقرارات الشرعية الدولية ويظهر بشكل واضح استخفاف الولايات المتحدة بإرادة المجتمع الدولى".

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت أن واشنطن تخطط لفتح سفارتها فى القدس فى مايو المقبل.

 وقالت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية، هيثر ناورت، فى بيان اليوم الجمعة 23 فبراير: "واشنطن تنوى فتح سفارة جديدة لها فى القدس، فى مايو المقبل، بالتزامن مع الذكرى الـ70 لقيام دولة إسرائيل".

وكان مسئول أمريكى صرح، فى وقت سابق، اليوم الجمعة، أنه من المتوقع أن تفتتح الولايات المتحدة الأمريكية سفارتها لدى إسرائيل فى القدس خلال شهر مايو المقبل.

وتلى ذلك تصريح من وزير الاستخبارات الإسرائيلى يسرائيل كاتس قال فيه: "قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، نقل السفارة الأمريكية إلى القدس فى الذكرى الـ70 لتأسيس إسرائيل خطوة صحيحة"، بحسب وكالة "رويترز"، التى أشارت إلى أن كاتس هنأ ترامب فى تدوينة على "تويتر" أشاد فيها بقراره الخاص بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس فى الذكرى الـ70 لتأسيس دولة إسرائيل.

وقال كاتس: "لا توجد منحة أعظم من نقل السفارة إلى القدس"، مضيفا: "إنها خطوة صائبة جدا تستحق شكر صديقنا ترامب".